الشأن السوري

احتال على ضابط مخابرات بصفقة “حشيش”.. مخابرات النظام السوري تقتل شابًا بوادي بردى

داهمت قوات النظام السوري المتمثلة بفرع المخابرات الجوية والفرقة الرابعة، يوم أمس، الشارع العام في بلدة سوق وادي بردى بريف دمشق الغربي، مخلفة وراءها قتيلًا من أبناء البلدة.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في دمشق وريفها، قيس حمزة، إنَّ قوات النظام السوري توجهت للبلدة بالتعاون مع مخبرين محليين لإلقاء القبض على أحد المطلوبين، حيث قام المخبرون بتوجيه الدورية المكونة من أربع سيارات والمدعومة بمقاتلي المصالحات المنضوين ضمن الفرقة الرابعة إلى مكان تواجد المطلوب عند الشارع الرئيسي أول البلدة.

وأكمل مراسلنا بالقول إنَّ قوات النظام حاوطت الشاب، ماجد قبلان، وهددوه بالأسلحة طالبين منه تسليم نفسه، إلا أنه أبدى مقاومة شرس وفتح قنبلة يدوية على العناصر وأجبرهم على الابتعاد عنه ليتمكن من الهرب بعد تراجع العناصر، إلا أنَّ أحد العناصر أطلق رصاصة أستقرت برأس الشاب وأوقعته أرضًا، لقي حتفه على الأغلب، ليقوم العناصر بسحبه والخروج من البلدة.

اقرأ أيضًا: العثور على آثار هامة بوادي بردى و الأسد ينقلها لدمشق

ونقل مراسلنا عن مصادر خاصة بالبلدة قولهم إن قبلان مطلوب بشكل شخصي لضابط بفرع المخابرات الجوية بعد أن احتال على الضبط بمبلغ 400 ألف ليرة سورية كان الضابط أعطاها لقبلان سابقًا ثمنًا لكمية من مادة “الحشيش”، وعندما لم يرسلها قبلان وجه الضابط أوامر بالقبض عليه حي أو ميت.

وختم مراسلنا بأن قبلان كان أجبر دورية مشتركة، أمن عسكري وأمن سياسي، على التراجع من البلدة، خلال الفترة الماضية، بعد أن حاولت الدورية القبض على خلفية تهم جنائية كالتعامل بالعملة المزورة والنصيب وغيرها، حيث كان قبلان يبقى في بلدته ولا يخرج منها خشية الاعتقال، فيما لاقت حادثة، أمس، استياءًا من قبل أهالي البلدة، كون الدورية المداهمة أطلقت الرصاص على الشاب بوضح النهار دون أي رادع وبكل دم بارد، بغض النظر عن التهم الموجهة إليه، والتي لا تستحق الإعدام الميداني.

اقرأ أيضًا: النظام يسمح لأهالي وادي بردى بالعودة إلى قراهم.. ولكن لاحقًا!!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق