الشأن السوريسلايد رئيسي

النظام السوري يوضّح حقيقة إغلاق “مركز دوير” للحجر الصحي ونقله إلى “فندق مطار دمشق”

نقلت وسائل إعلام محلّية موالية للنظام السوري، عن محافظ ريف دمشق علاء ابراهيم، أنه تم نقل نزلاء مركز الدوير للحجر الصحي إلى فندق مطار دمشق الدولي، ريثما يتم استكمال تجهيز مركز الدوير كمحجر صحي احتياطي.

وبحسب المحافظ فقد تم إنهاء عقد مستثمر فندق مطار دمشق الدولي لتصار إدارته بالكامل من قبل حكومة النظام السوريّ، طيلة فترة استخدامه كمركز للحجر الصحي، ليعاد إلى المستثمر بعقد جديد فور الانتهاء من الحاجة إليه، حسب وصفه.

وأوضح أنّ حكومة النظام السوري كانت قد حددت الفندق كمركز حجر صحي منذ بداية إقرارها للإجراءات الوقائية، ولكنها كانت تنتظر خلوه من النزلاء.

لافتاً إلى أنّ مركز الدوير كان مركزاً احتياطياً غير مجهز بالكامل، إضافةً لوجود لمركز ثالث في السبينة وآخر في منطقة الزبداني، وكلها يصار حالياً على تجهيزها كمراكز حجر احتياطية إن استدعت لها الضرورة.

وتحدث المحافظ ذاته عن أنّ المستثمر نشر على مواقع التواصل الاجتماعي بأنّه قدم الفندق بنفسه للحكومة إلا أنّ العقد بينهما يوجد فيه بند يعطي حكومة النظام السوري استرداد الفندق في حال استدعت الضرورة.

اقرأ أيضاً : مشاهد صادمة من داخل أحد فنادق دمشق المخصصة لحجر مصابي “كورونا” (صور + فيديو)

يشار إلى أنّ مستثمر “فندق مطار دمشق الدولي”، رضوان المصري، قال إنّه وضع الفندق الخاصة به في خدمة وزارة الصحة التابعة للنظام السوري، لاستخدامه للحجر الصحي للمساهمة في “مكافحة انتشار كورونا”.

وكانت قدّ انتشرت مقاطع فيديو عدة على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر الوضع المأساوي الذي يقيم فيه المحجور عليهم صحياً بمركز دوير وسوء المعاملة هناك، كما تداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي مقطعاً أخرى لوضع المحجور عليهم في الفندق أيضاً، يظهر قلّة الاهتمام بهم.

وقد وضعت هذه الإجراءات حكومة النظام السوري بموقف صعب ضمن الأوساط الموالية، وخصوصاً بعد الإجراءات التي اتخذتها وقالت إنها احترازية، مشددةً بالوقت نفسه على عدم وجود أي إصابات بفيروس كورونا في سوريا حتى اليوم.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| إجراءات حمقاء.. هل يحول النظام السوري مركز الحجر الصحي في الدوير لبؤرة تفشي “كورونا”!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى