نشرة الأخبار اليومية

أهم أحداث سوريا والعالم- الجمعة 27/03/2020

أخبار اليوم

أهم الأخبار الميدانية والمحلية والسياسية المتعلقة بالشأن السوري 

أخبار سوريا

أفادت مصادر محليّة من محافظة درعا، جنوبي سوريا، لوكالة ستيب الإخبارية عن وفاة شاب سوري مصاب بفيروس كورونا، أمس الخميس، وذلك تدهور حالته الصحيّة خلال الأيام الأخيرة.

ووفقًا لما أوردته المصادر، فإنَّ الشاب “بسام عبد المنعم الصمادي”، ينحدر من بلدة صماد بريف درعا الشرقي، وعاد برًا من لبنان قبل نحو أسبوعين، وتمَّ الحجر عليه في دمشق، لنحو عشرة أيام، وذلك بعد سوء حالته الصحية.

 

ويبلغ “الصمادي” 23 عامًا، وعاد من لبنان إلى بلدته “صماد” وسائت حالته الصحيّة ليتم نقله لمشفى بصرى الشام شرقي محافظة درعا، حيث تمَّ تشخيص حالته من قبل أحد الأطباء إصابته بـ”الكورونا”.

ونقلت المصادر عن أحد عائلة المتوفي قوله، إنَّ الشاب “بسام” عاد من لبنان وكانت لديه مشاكل في التنفس، وتمَّ تحويله إلى مشفى المواساة بمنطقة المزة بدمشق، والتي شخّصت حالته بأنه يعاني من التهاب ذات الرئة، ليتوفى ليلة الأربعاء في مستشفى المواساة.

 

وأوردت شبكات محليّة، أنَّ كادر طبي خاص من المشفى قام بغسل “الصمادي” بعد وفاته، ودفن جثته بعد تغليفها بأكياس خاصّة، بالإضافة إلى عدم السماح لأحد بالمشاركة في مراسم جنازته.

انتشر مقطع فيديو مصوّر، أمس الخميس، يُظهر تجمّع مئات العناصر من قوّات النظام السوري داخل أحد كراجات النقل الداخلي، وهم بانتظار حافلات تقلهم إلى محافظاتهم.

 

وأظهر المقطع المصوّر تجمّع مئات العناصر “المجندين”، وهم يفترشون الأرصفة في محيط كراج العباسيين وسط العاصمة دمشق، بحثًا عن حافلات نقل تقلهم إلى مدنهم.

وأثار المقاطع المصوّرة غضب واستياء واسع من قبل الشارع الموالي، متسائلين كيف تمَّ إعطاء إجازات للبعض، أو طلب البعض منهم للالتحاق بالقطع العسكرية، تزامنًا مع قرار إيقاف الحافلات بين المحافظات والمدن من قبل رئاسة مجلس الوزراء التابع لحكومة النظام السوري، ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.

وبعد جدل واسع، علّقت حكومة النظام السوري على المقاطع المتداولة، بأنها ستقوم بفتح تحقيق بالأمر قائلة “بعد المتابعة، تبيّن أنَّ هذا التجمع نتيجة ترتيب نقلهم -العناصر المجندين- إلى المحافظات بشكل جماعي”.

أهم الأخبار الميدانية والمحلية والسياسية المتعلقة بالشأن العربي

أخبار عربية

ذكرت وسائل إعلام تركية، الجمعة، أنّ اشتباكًا مسلحًا وقع في منطقة “بيليك دوزو” بولاية اسطنبول، بسبب خلاف على أقنعة طبية.

وقالت وكالة دوغان، إنّ الحادث وقع في ساعات الظهر في أحد أماكن العمل داخل مجمع سكني في حي جمهوريات بالمحافظة، وسرعان ما تحول إلى اشتباك مسلح أدى إلى إصابة نحو 4 أشخاص بينهم امرأة.

وأشارت إلى أنّ الخلاف وقع بسبب الأقنعة الطبية الواقية من فيروس كورونا، وتفاقم الإشكال ليتحول إلى استخدام الأسلحة.

وهرعت الفرق الطبية لنقل المصابين إلى المستشفيات المحيطة، فيما كانت حالة اثنين من المصابين حرجة، بحسب المعلومات.

انتشر مقطع مصور على مواقع التواصل الاجتماعي، اليوم الجمعة، يظهر امرأة مصابة بفايروس، كورونا التاجي، ترفض تسليم نفسها للجهات المختصة بالصحة، في فلسطين، بمناطق السلطة الفلسطينية.

ويظهر الفيديو، محاولة فريق الصحة اصطحاب السيدة إلى المستشفى لتلقي إجراءات العلاج والحجر، لكنها ترفض بكل قوة وتقول لهم: “ابتعدوا عني أنا لست من هنا”.

كما وقامت برشقهم بالحجارة، والابتعاد عنهم ليقوم رجل يرتدي بزة بيضاء تغطي كامل بدنه، بالتقاطها عنوة وطلب من فريق الصحة اقتيادها.

ولقي المقطع رواجًا على وسائل التواصل الاجتماعي، منتقدين السيدة التي لم تمتثل لطلب موظفي الصحة، داعين لها بالشفاء.

تداول روّاد مواقع التواصل الاجتماعي الكويتيين، خلال الساعات القليلة الماضية، مقطع فيديو مصّور، أظهر مجموعة من الأشخاص وهم يتدافعون على شراء أكياس البصل، بمشهد غير مسبوق.

وبيّن الفيديو تهافت عدد من الشبان، وآخرين يرتدون لباس العمّال، حيث يرجح أنهم يعملون داخل أحد الأسواق التجارية، على عربة تحمل أشوال من البصل، ليقوموا بأخذ أكياس بصل وتحطيم العربة.

وربط مغردون ما أظهره الفيديو، بتصريحات الكاتبة والإعلامية الكويتية “فجر السعيد”، والتي أثارت جدلاً واسعًا، بعد نشرها تغريدة عبر صفحتها على موقع تويتر، قالت فيها أنها تتوقع “مجاعة للكويت”، بحال تفاقمت الأوضاع بشأن كورونا.

 

انتشر فيديو عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لمجموعة من المصريين داخل ميترو أنفاق مزدحم، ينتقدون الإجراءات المتخذة للحد من انتشار عدوى كورونا. ويظهر في الفيديو عدد كبير من المصريين متوزعين بشكل عشوائي داخل الميترو، وذلك في أول أيام حظر التجوال، ويقول أحدهم “حظر إيه بقا اللي انتوا عاملينه بقا.. نحن حنموت هنا”. ولاقى الفيديو استنكارًا واسعًا بين المغردين على وسائل التواصل الاجتماعي، وقال البعض إن الميترو بمثابة “قنبلة موقوتة”، وأن احتمالات الإصابة بفيروس كورونا تتزايد مع هذه التجمعات. وحظرت مصر التجول، من الساعة السابعة مساء حتى السادسة صباحًا، منذ الأربعاء، لمدة أسبوعين، لمنع تفشي فيروس كورونا. وأعلنت وزارة الصحة والسكان في مصر، الخميس، تسجيل 39 إصابة مؤكدة بفيروس كورونا، و 3 وفيات جديدة، ما يرفع الحصيلة الإجمالية لعدد المصابين إلى 495، عدد الوفيات إلى 24.

 

أهم الأخبار التي جرت في مختلف أنحاء العالم

أخبار العالم

أكد الكرملين، اليوم الجمعة، إصابة موظف في إدارة الرئاسة الروسية بفيروس كورونا المستجد في البلاد.

ومن جهته، أعلن المتحدث باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، اكتشاف حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد بين موظفي الكرملين، مشيراً إلى أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، لم يتعامل مع الشخص المصاب.

وأوضح بيسكوف، خلال مؤتمرٍ صحفي اليوم الجمعة، صحة ما تردد من أخبار عن إصابة أحد موظفي الرئاسة الروسية بفيروس كورونا، قائلاً: “بالفعل، الخبر صحيح، وجاري اتخاذ إجراءات الوقاية اللازمة لمنع انتشار الفيروس”.

وأضاف بيسكوف: “الرئيس لم يتعامل معه [المصاب]”.

وشدد المتحدث باسم الرئاسة الروسية، على أن ذلك يؤكد مرة أخرى أهمية الإجراءات الاحترازية التي تشمل إخضاع جميع المشاركين للفحص الطبي قبل فعاليات يحضرها الرئيس “بوتين”.

 

أعلن رئيس الحكومة البريطانية، بوريس جونسون، ظهور نتائج تحاليل أكّدت إصابته بفيروس كورونا، كوفيد 19.

ونشر جونسون تغريدة على حسابه في “تويتر”، أكّد أنَّ الفحص الذي خضع له في مقر الحكومة البريطانية، أثبت وجود أعراض متوسطة بالفيروس، وقال إنه سيخضع للعزل الذاتي.


وأشار جونسون إلى أنه سيواصل قيادة حكومته عبر الفيديو، رغم إصابته.

بدوره، قال ناطق باسم الحكومة البريطانية، إنَّ جونسون عانى من أعراض طفيفة للفيروس، أمس الخميس، وقد أجرى فحصًا لتأكيد إصابته بعد أن نصحه بذلك رئيس أطباء إنجلترا، البروفيسور كريس ويتي.

وذكرت صحف بريطانية أنَّ وزراء المال والعدل والصحة، قد يعزلان نفسيهما بعد اختلاطهما بجونسون قبل أيام.

 

أطلق الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أمس الخميس، تحذيراته إلى الزعماء الأوربين ودعاهم إلى ضرورة التضامن وتوحيد الجهود في مواجهة خطر الفيروس المستجد كورونا، الذي يهدّد القارة العجوز والمشروع الأوروبي ومنطقة الشنغن.

ووفقًا لبعض وسائل الإعلام العالمية، فإنّ ماكرون قال خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف حضره 26 من زعماء الاتحاد الأوروبي: إنّ “المشروع الأوروبي معرض للخطر… التهديد الذي نواجهه هو القضاء على منطقة شنغن”، منوهًا إلى أنّ الدعائم الأساسية للتكتل، مثل منطقة الحدود المفتوحة هي في خطر واضح بسبب تفشي فيروس كورونا.

أعلن المتحدث باسم البيت الأبيض، هوجان جيدلي، اليوم الجمعة، أن الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب، والصيني شي جين بينغ، اتفقا خلال اتصال هاتفي على هزيمة فيروس كورونا.

وفي وقت سابق من اليوم، نقل التلفزيون الرسمي الصيني عن الرئيس قوله، إن الصين تتعامل بشفافية وصراحة فيما يتعلق بفيروس كورونا، مؤكدًا على أنّ العلاقات الصينية الأمريكية في منعطف مهم.

وأعرب الرئيس الصيني عن أمله بأن تتخذ الولايات المتحدة إجراءات عملية وفعالة لحماية أرواح المواطنين الصينين في أمريكا.

وأشار جين بينغ إلى أنّ بلاده على استعداد للعمل مع جميع الأطراف، بما في ذلك الولايات المتحدة في إطار القضاء على تفشي وباء “كورونا”.

من جهته قال ترامب، في تغريدة نشرها على حسابه في تويتر، “قد ناقشنا تفاصيل مهمة حول كورونا الذي يغزو كوكبنا.. نحن نعمل بشكل وثيق”، مشيرًا إلى أنّ المكالمة مع نظيره الصيني كانت “مكالمة جيدة”.

وبلغ عدد الإصابات المؤكدة بفيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة 82404 حالة، على الأقل، لتتصدر دول العالم في عدد الإصابات المسجلة، متخطية الصين التي سجلت 81782، وإيطاليا 80782.

فيما ارتفع عدد الوفيات بفيروس كورونا في العالم إلى أكثر من 25 ألفًا اليوم الجمعة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق