فيديوغراف

نيكولا تسيلا اخترع آلة السفر عبر الزمن لوقف الفيروسات..

هل ننتظر أحدا من المستقبل لينقذنا من كورونا؟

نيكولا تسيلا:

نيكولا تسيلا مخترع فيزيائي ومهندس في الكهربائية والميكانيكية يعود الفضل له بتكنلوجيا الهواتف الذكية اليوم وبفضل نظرياته عرف العالم أجهزة التحكم “ريموت كنترول”

فهل يمكن أن يأتي أحد من المستقبل لينقذنا من كورونا؟!


عبقريته سبقت عقول الكثير من العلماء حتى بدا في عصره غريب الأطوار كان مخترعاً فيزيائياً ومهندساً في الكهربائية والميكانيكية يعود الفضل له بتكنلوجيا الهواتف الذكية اليوم.

بفضل نظرياته عرف العالم أجهزة التحكم “ريموت كنترول” ادعى أنه تواصل مع مخلوقات فضائية

من خارج الكوكب لم يقف أي مستحيل بوجه تجاربه حتى بدأ تطوير آلة السفر عبر الزمن.

بسبب كرهه وخوفه من الجراثيم والفيروسات لاعتقاده انها سترهق البشرية وحلها سيأتي من المستقبل

إلا أن حديثه عن تمكنه من السفر عبر الزمن للحظات ألب عليه المجتمع العلمي الذي وصفه بـ”المجنون”.

لكن علماء اليوم مازلوا يسمون نيكولا تسيلا صانع القرن العشرين

 

 

الصربي الفقير

وُلد نيكولا تسلا في صربيا عام  1856 لعائلة فقيرة لكن مهتمة بعلوم الكهرباء حفزت والدة تسيلا لديه الاهتمام بالاختراعات الكهربائية.

وبعد انهاءه الدراسة بجامعة براغ خلال سبعينيات القرن الـ19 انتقل تسلا إلى بودابست، حيث عمل في مكتب البرق المركزي.

تسخير البرق

انجازات تسلا المعروفة غيرت الكثير من وجه البشرية خاصة في مجال الفيزياء الكهربائية والميكانيكية

مثل تصميم نظام التيار المتردد (AC) وأبحاثه في الإتصالات الاسلكية وتصنيع كرات البلازما.

لكن يبقى تسخير البرق بين أكثر التقنيات التي أسست لفّكر جديد سبق به عصره إضافة لتطوير فكرة تقنية الهواتف الذكية في عام 1901.

السفر عبر الزمن

اختراعات تسلا لم تتوقف على ما اشتهر منها بل تتعداها لما غاب عن الناس ولعل أغربها السفر عبر الزمن والقدرة على الإنتقال الآني.

وهي أبحاث حركها خوف تسلا من الجراثيم والفيروسات وضرورة القضاء عليها بتقنيات مستقبلية

ففي عام 1895 كان ” نيكولا تسلا ” يُجري أبحاثاً لاحظ من خلالها أن المكان والزمان قد يتأثران ياستخدام المجال المغناطيسي.

وبالتالي تغيير الزمان والمكان بواسطة الحقول المغناطيسية، تجارب تسلا التالية في الكهرباء ذت الجهد العالي الموجودة بالقرب من المجالات المغناطيسية.

هل سافر ” تسلا ” عبر الزمن؟

في أولى تجاربه في هذا المجال إدعى نيكولا تسلا بإنه قد سافر عبر الزمن للحظات أثناء التجربة بعد أن أصابته صعقة كهربائية قوتها 3,5 مليون فولت.

ما جعله يقفز من زمانه ليجد نفسه في زمن آخر حيث تمكن من رؤية الماضي والحاضر والمستقبل في نفس الوقت.

واعترف بأنه أُصيب بالشلل في الحقل الكهرومغناطيسي لكن مساعده بجانبه تمكن من إيقاف التيار الكهربائي قبل أن يُقتل.

تصريحات تسلا التي نشرتها صحف أمريكا جعلت المجتمع العلمي ينقلب عليه ويكذبه وظل منبوذاً علميا حتى مات عام 1943 عن عمر 86 عاماً.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق