الشأن السوري

النظام السوري وروسيا يتهمان الولايات المتحدة بشأن مخيم الركبان.. والتفاصيل

وجّهت حكومة النظام السوري وحليفته روسيا اتهامات لـ الولايات المتحدة، بالسعي لتقديم دعم إلى قوّات المعارضة، تحت غطاء مساعدات إنسانية مخصصّة للنازحين في مخيم الركبان في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19”.

ووفقًا لما جاء في بيان هيئة التنسيق (الروسية – السورية)، اليوم السبت: “يحاول الجانب الأمريكي بوقاحة استغلال الوضع حول تفشي فيروس كورونا، ويمارس الضغط على قيادة الأمم المتحدة بغية إدخال مواد إلى مخيم الركبان لتغذية المسلحين الخاضعين لسيطرته، تحت غطاء تقديم وسائل خاصة بتشخيص الإصابات بالعدوى”، على حد زعمها.

ولفت إلى أنَّ “إدارة المخيم” تكثف بمبادرة من الجانب الأمريكي حملة إعلامية دعائية تهدف إلى جذب اهتمام المجتمع الدولي إلى “الوضع الحرج” الذي يعيشه المقيمون فيه وضرورة تقديم مساعدات إنسانية عاجلة لمنع “كارثة إنسانية” هناك.

ويعيش سكان مخيم الركبان الواقع على الحدود السورية – الأردنية، والذي يبلغ عددهم نحو 10 آلاف شخص، بأوضاع إنسانية مأساوية، حيث تحاول حكومة النظام السوري وحليفتها روسيا الضغط على أهالي المخيم للخروج نحو مناطق سيطرة النظام السوري، وسط قطع جميع الإمدادات الغذائية والطبية عن المخيم.

اقرأ أيضًا: ما سبب إصرار روسيا على تفكيك مخيم الركبان ولماذا يصفه النظام السوري بـ “مستعمرة أمريكية”!!

اقرأ أيضًا: ما سبب إصرار روسيا على تفكيك مخيم الركبان ولماذا يصفه النظام السوري بـ “مستعمرة أمريكية”!!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق