الشأن السوري

حقيقة فرار سوري مصاب بكورونا من مشفى “البوار” في لبنان والسلطات تطوق مكان إقامته

تناقلت وسائل إعلام لبنانية مساء أمس الجمعة، خبراً حول فرار شاب سوري بعد وضعه بالحجر الصحي في مشفى فتوح كسروان الحكومي – البوار، قبل وصول نتائج فحصه من فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19”.

وكانت “الوكالة الوطنية للإعلام” أفادت بأنّ السوري “أ.ج” فرّ من مستشفى البوار الحكومي، بعدما كان نقل إليه إثر إصابته بفيروس كورونا، متوجهاً الى بلدة نهر ابراهيم حيث يقطن، ولجأ إلى منزل أصدقائه من العمال السوريين في المنطقة.

وأضافت أنّ الشرطة البلدية طوقت المنزل، وطلبت المساندة من القوى الأمنية، كما تم الاتصال بالصليب الاحمر اللبناني من أجل إعادته الى المستشفى.

وحول ذلك نشر المشفى صباح اليوم بياناً لتوضيح ملابسات الحادثة، أكد فيه بأنّ الخبر المتناقل مغلوط، وكل ما في الأمر أنّ المريض شكّ بإصابته وأرسل لإجراء فحص الـ PCR في مستشفى بيروت الحكومي، وعند متابعة الأمر كان خطه مقفلاً ولم يصل لإجراء الفحص، فتم تبليغ شرطة البلدية لمتابعته.

يذكر أنّه قد ارتفع عدد المصابين بفيروس كورونا (covid-19) في لبنان إلى 391 حالة، 4 منهم بحالة حرجة، وبلغ عدد الوفيات 7، وذلك وفق تقرير غرفة العمليات الوطنية اللبنانية لإدارة الكوارث اليومي، أمّا عدد حالات الشفاء، فاستقر عند العدد 20، فيما بلغ عدد الفحوصات التي اجريت حتى اليوم 5959 حالة.

اقرأ أيضًا:وفاة شاب من درعا جرّاء إصابته بـ”الكورونا” والفيلق الخامس يفضّ العزاء ويحاصر البلدة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق