نشرة الأخبار اليومية

أهم أحداث سوريا والعالم- الأحد 29/03/2020

أخبار اليوم

أهم الأخبار الميدانية والمحلية والسياسية المتعلقة بالشأن السوري 

أخبار سوريا

تداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعًا مصورًا، لميليشيا “قسد” وهي تدفن عددًا من جثث الأشخاص الذين كانوا مصابين بفيروس كورونا في مدينة منبج الخاضعة لسيطرتها بريف حلب الشرقي.

ويظهر في الفيديو، عدد من آليات الحفر، إلى جانب سيارتين، ويقوم عنصران من ميليشيا “قسد” بلباسٍ واقي من الفيروس، بدفن الجثث بعد نقلها من السيارة ووضعها في المقبرة الجماعية.

وبحسب مصادر محلية، فإنّ هذه الجثث هم لمساجين عرب كانوا في سجون ميليشيا “قسد”، مرجحة أنهم مصابين بفيروس كورونا، بينما لم يتم التأكد مما اذا كانوا من حاملي الفيروس.

وتكتظ سجون “قسد” بآلاف المساجين، وتتفشى داخلها الأوبئة والأمراض الجلدية والمزمنة، وذلك لنقص الرعاية الصحية.

أعلنت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري، اليوم الأحد، عن تسجيل حالة وفاة لسيدة مصابة بفيروس كورونا، لتكون بذلك أول حالة وفاة معلنة نتيجة الإصابة بالفيروس بسوريا.

ونقلت وكالة أنباء النظام السوري “سانا” عن وزارة الصحة قولها إنَّ السيدة دخلت بشكل اسعافي لأحد مستشفيات العاصمة السورية، دمشق، لتلاقي حتفها عقب دخولها، ويتبين بحسب نتائج الفحص الأولي أنَّ الوفاة ناتجة عن الإصابة بالفيروس.

وفي السياق، كشفت وزارة الصحة التابعة للنظام السوري عن 4 إصابة جديدة بفيروس كورونا داخل مناطق سيطرة النظام، لترتفع الحصيلة المعلنة إلى 9 إصابات وحالة وفاة واحدة.

وكانت رئاسة مجلس الوزراء بالنظام السوري اتخذت قرارات بفرض حظر تجوال جزئي بمعدل 12 ساعة يوميًا، من الساعة السادسة مساءًا وحتى السادسة صباحًا، بالإضافة لحظر التنقل بين المحافظات إبتداءًا من يوم الثلاثاء القادم، وحتى السادس عشر من أبريل/نيسان القادم.

 

قررت حكومة النظام السوري، فرض حظر تجول بين المحافظات السورية، اعتبارًا من السادسة من مساء الثلاثاء القادم، وحتى تاريخ 16 من نيسان المقبل، كإجراء لحصر أي انتشار لفيروس كورونا المستجد.

وقالت صفحة “رئاسة مجلس الوزراء في سوريا” على الفيسبوك، اليوم الأحد، إنه “في ظل المتابعة اللحظية لانتشار فيروس كورونا إقليميًا ودوليًا، أجرى مجلس الوزراء تقييمًا للإجراءات الحكومية المتخذة للتصدي لوباء كورونا… قرر المجلس حظر التجول بين المحافظات”.

ويوم الجمعة الماضية، أعلنت حكومة النظام السوري فرض حظرًا كاملًا للتنقل بين المحافظات اعتبارًا من اليوم الأحد، وحتى “إشعار آخر”، دون تحديد موعد رفع الحظر، لكن اليوم على ما يبدو قرر برلمان النظام السوري بفرض الحظر اعتبارًا من الثلاثاء، وهو ما يبدو تخبط للنظام السوري في مواجهة تفشي الوباء بظل انهيار النظام الصحي بالبلاد نتيجة الحرب التي شنها النظام وحلفاؤه على الشعب السوري منذ أكثر من تسع أعوام.

وكانت حكومة النظام السوري، أعلنت عن تسجيل خامس إصابة بفيروس كورونا في سوريا، لشخص وصل من الخارج منذ أيام، وتم حجره مباشرة، دون الكشف عن حالات إصابة جديدة.

يعمل “عبدو” والملقّب بـ أبو أحمد، كـ عامل بناء في المناطق الحدودية مع تركيا، بعد أن كان من أكبر ملاكي الأراضي الزراعية في ريف إدلب الجنوبي، قبيل سيطرة قوّات النظام السوري على قريته، وتشريده مع عائلته المؤلفة من 7 أشخاص، أكبرهم طفل لم يتم الـ 13 من العمر.

نزح “أبو أحمد” عن قريته كفرسجنة، في أعقاب الحملة العسكرية التي شنّها النظام السوري على أرياف محافظة إدلب، العام الماضي، حيث أجبرته الحملة على ترك أكثر من 100 دونم من الأراضي المزروعة بأشجار التين والزيتون والتي كانت مصدر رزقه الوحيد.

التقت وكالة ستيب الإخبارية مع “أبو أحمد” والذي روى قصته قائلاً: “أعيش اليوم مع زوجتي وأطفالي بخيمة واحدة في بلدة قاح، بعد أن كنت أملك منزل كبير في بلدتي الأم كفرسجنة”.

وتابع: “عملت زوجتي طيلة السنوات الماضية على زراعة الورود في محيط حديقة المنزل، وكان بيتنا في مساحته يتسع لعشرات الأشخاص”.

أكمل “أبو أحمد” وغصة البكاء ترتسم على عينيه، “بلدتي اليوم أصبحت بيد الشبيحة، وتفصلني عنها عشرات الكيلومترات والحواجز العسكرية التي أضاعت حلم العودة بالوقت القريب”.

 

أصدرت قوات النظام السوري صباح اليوم الأحد، أمرين إداريين ينهيان الاحتفاظ والاستدعاء للضباط الاحتياطيين ممن أتموا ثلاث سنوات فأكثر خدمة احتياطية فعلية ولصف الضباط والأفراد الاحتياطيين المحتفظ بهم ممن بلغت خدمتهم الاحتياطية الفعلية 7 سنوات فأكثر.

ووفق بيان نشرته وكالة أنباء النظام السوري الرسمية “سانا”، فإنّه اعتباراً من الـ7 من نيسان القادم سينتهي الاحتفاظ والاستدعاء للضباط الاحتياطيين المحتفظ بهم والملتحقين من الاحتياط المدني ممن أتموا ثلاث سنوات فأكثر خدمة احتياطية فعلية حتى تاريخ 1 نيسان 2020.

ولفت بيان قوات النظام السوري إلى أنّ إنهاء الاحتفاظ والاستدعاء “للأطباء البشريين الأخصائيين” يصدر بأمر عن إدارة الخدمات الطبية وفقا لإمكانية الاستغناء عنهم.

كما أشار إلى أنّ القرار يشمل صف الضباط والأفراد الاحتياطيين المحتفظ بهم والملتحقين بالخدمة الاحتياطية قبل تاريخ 1-1-2013 ممن بلغت خدمتهم الاحتياطية الفعلية 7 سنوات فأكثر حتى تاريخ 1 نيسان 2020.. ولصف الضباط والأفراد المحتفظ بهم والاحتياط المدني الملتحق الحاصلين على نسبة معلولية 30 بالمئة مع استبعاد من له دعوة احتياطية منهم.

تداول ناشطون سوريون مساء أمس السبت، فيديو صادم لعدد من نزلاء مركز الحجر الصحي الجديد في محافظة درعا جنوب سوريا.

وظهر في الفيديو والصور التي تناقلها الناشطون، عدداً من المحجور عليهم في مركز خربة غزالة الصحي بريف درعا الشرقي، وهم يتراقصون “الدبكة” على نغمات الأغاني الشعبية.

وأظهر الفيديو استهتاراً من قبل مسؤولي المركز الصحي والشبّان المحجور عليهم، حيث توضّح الصور أنّ المركز يفتقر لمقومات الحجر المفترض، حيث وضع الشبّان جميعهم في غرفة واحدة ويظهر عدد منهم بدون ارتداء الكمامات الواقية، إضافةً لتجمعهم معاً ولعب “الورق”، الأمر الذي أثار استياء روّاد مواقع التواصل الاجتماعي السوريين.

أهم الأخبار الميدانية والمحلية والسياسية المتعلقة بالشأن العربي

أخبار عربية

كشف محافظ كربلاء العراقية، نصيف الخطابي، اليوم الأحد، في تصريح مصور أن معظم مواطنيه القادمين من سوريا مصابون بفيروس كورونا المستجد في العالم.

وقال الخطابي، إنَّ: “محافظة كربلاء سجلت أمس السبت، 11 إصابة بفيروس كورونا، وأتضح أن الغالبية العظمى من الإصابات هي لقادمين من سوريا”.

وأضاف المسؤول العراقي أن: “خلية الأزمة في الحكومة لم تعلم محافظة كربلاء بأن سوريا تعتبر من البلدان الموبوءة بفيروس كورونا، لذلك لم يتم حجر أي عراقي قادم من سوريا خلال الفترة الماضية، رغم وجود مراكز للحجر”.

وتابع في ذات الصدد: “ربما السلطات السورية أو الجهات الطبية السورية، لم تعطِ المعلومات بشأن كورونا”.

وأشار إلى أن “كربلاء تنفذ حالياً حملة أمنية وصحية، لمتابعة جميع العراقيين الذين كانوا في سوريا”.

نشرت الإعلامية اللبنانية “كارين سلامة” مقطع فيديو على حسابها في موقع إنستغرام، لمقابلة أجرتها عام ٢٠١٢ مع اللبنانية الشهيرة “مريم نور” عبر تلفزيون ” المستقبل”، تحدثت فيها عن وباء كورونا، الذي كان قد انتشر يومها في الشرق الأوسط، قبل أن يعود ويظهر اليوم بشكله المستجد “كوفيد 19”.

وقالت “مريم نور” في المقابلة: “إنّ كورونا كذبة.. كل مرض بيجيب مرض أخطر منه”، مضيفةً: ” سنة 1974 أنا جيت على الهرمل وكان في 11 إصابة وصحّوا، كانوا يسموا الكورونا بغير أسماء وأيضاً هناك ٦ حالات شفيت في الخليج”.

ورداً على سؤال “لماذا يتوفى المصابون بكورونا؟”، أجابت مريم نور، “لأنها مؤامرة.. كنّا 300 مليون نسمة على أيام بوذا، اليوم أصبحنا 7 مليار. لا تكونوا ضحية”.

ويعرف عن “مريم نور” أنّها اخصائية بالتغذية والصحّة، ولها العديد من البرامج التلفزيونية التي تتحدث فيها عن طاقة الإنسان الكامنة، وخصائص الغذاء السليم، إضافة لبعض الروحانيات التي توجهها على متابعيها.

أعاد روّاد مواقع التواصل الاجتماعي تناقل فيديو توقعات رأس السنة التي أطلقها المنجّم اللبناني “ميشيل حايك”، والتي فاجأت الجميع بتحقق عددٍ منها بشكلٍ سريع ولافت.

حيث تحققت نبوءة جديدة لـ”ميشيل حايك” من توقعاته خلال ليلة رأس السنة، حول رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، حين ذكره قائلاً: “رئيس حكومة بريطانيا يسدد فاتورة أحد مواقفه بثمن غالي”.

وربط متناقلوا الفيديو كلام “حايك” هذا بموقف رئيس الوزراء البريطاني الأخير حول فيروس كورونا “كوفيد 19″، حين رفض اتخاذ إجراءات الحظر الوقائي في البلاد، إسوةً بباقي بلدان العالم، مما تسبب بوقوع مئات الإصابات بالفيروس القاتل ببريطانيا حتى الآن، وكان هو من بين المصابين أخيراً بهذا الفيروس.

أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية، فيصل محمد صالح، عن تمكّن السودان من تصنيع أجهزة لـ”التنفس الصناعي” بالتعاون مع التصنيع الحربي.

وأوضح “صالح”، أنه سيتم عرض نموذجين منها، يوم الثلاثاء المقبل، على الكوادر الطبية المتخصصة لمعرفة وتقييم مدى فاعلية الأجهزة.

ويأتي ذلك ضمن جهود الحكومة السودانية في اتخاذ التدابير والإجراءات للحد من انتشار فايروس كورونا، في الوقت الذي بلغ فيه عدد الإصابات في العالم، نحو 600 ألف إصابة.

ويوم أمس، أكّدت وزارة الصحة السودانية إصابة شخصين، ليرتفع عدد الإصابات المسجّلة من قبل الحكومة إلى 5 إصابات.

يُشار إلى أنه بتاريخ الـ21 من مارس الجاري، أعلنت جامعة القدس الفلسطينية على تطوير نموذج لـ جهاز تنفس، يمكن أن يُستخدم في حالات الطوارئ لعلاج مصابي فيروس كورونا.

 

أهم الأخبار التي جرت في مختلف أنحاء العالم

أخبار العالم

أظهرت بيانات جامعة (جونز هوبكينز) الأمريكية، المعنية بمتابعة معدلات الإصابة بفايروس كورونا، ارتفاع إجمالي عدد الوفيات بالفيروس حتى اليوم الأحد، حيث بلغت 31700، فيما بلغ عدد الإصابات به 678720 حالة.

ووفقًا لبيانات الجامعة، فقد تصدّرت إيطاليا أمس السبت كأول دولة على مستوى العالم تجاوزت حصيلة ضحايا الفيروس فيها 10 آلاف شخص، حيث سجّلت حتى الآن 92472 إصابة و10023 حالة وفاة.

هذا وتسارعت زيادة أعداد الوفيات في الولايات المتحدة، حيث ارتفعت حصيلة الإصابات إلى 124686 على الأقل، إلى جانب 2191 وفاة.

فيما انخفضت وتيرة تفشّي فيروس كورونا في الصين، رغم أنها سجّلت 82120 إصابة و3304 وفاة.

أعلنت صوفي غريغوار ترودو، زوجة رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، ليلة السبت، أنها شفيت من إصابتها بفيروس كورونا، وذلك بعد 17 يومًا على إصابتها.

ونشرت “ترودو” عبر صفحتها على فيسبوك، قالت من خلاله: “أشعر بتحسن كبير.. حصلت مؤخرًا على تقرير إيجابي من طبيبي ومن خدمات الصحة العامة في أوتاوا، أكّدت أنّ الفحص الطبي الخاص بي جاء إيجابي”.

 

وأضافت “نحن نعيش أوقات صعبة، أعلم أنه ليس من السهل أن تكون وحيدًا.. نحن كائنات بحاجة الى بعضنا البعض لكي نكبر، بما فيهم انا! ولكن كل هذه المسافة الجسدية اللازمة لحماية أنفسنا، الآن يجب أن تشجعنا على خلق المزيد من القرب العاطفي، ويجب أن نساعد بعضنا البعض واستخدام شبكات التواصل الاجتماعي للحفاظ على اتصال جيد بيننا وتعميق علاقاتنا”.

 

أعلن مسؤولون في ولاية “الينوي” التابعة لشيكاغو الأميركية، أمس السبت، عن وفاة أول رضيع نتيجة إصابته بفيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، في حالة وصفت بالنادرة حتى الآن.

وقال حاكم الولاية، جاي بي بريتزكر، في مؤتمر صحافي، إنّ وفاة “الرضيع” مرتبطة بالوفيات الناجمة عن فيروس كورونا المستجد خلال الساعات الـ24 الماضية.

وأكدت وسائل إعلام أمريكية، نقلاً عن مسؤولي الصحة في الولاية، أنّ عمر الطفل الذي توفي في شيكاغو أقل من عام، وجاء اختبار إصابته بفيروس كورونا إيجابياً.

وتحدثت رئيسة الإدارة في ذات الولاية، نغوزي ايزيكي، في بيان، أنه “لم يحدث أبداً أن حصلت في السابق وفاة لرضيع مرتبطة بكوفيد-19، وأنّ تحقيقاً كاملاً يجري لتحديد سبب الوفاة”.

جاء ذلك بعد أن كانت أكدت دراسات متعددة بأنّ الفيروس يؤثر بشكل غير متناسب بالمسنين والذين يعانون من مشاكل صحية حادة، ولكن معظم هذه الدراسات استثنى الأطفال الصغار والرضع من خطر الوفاة.

 

كشف علماء أيسلنديون، أنّ فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، يملك 40 طفرة مختلفة، حيث جاء ذلك بعد أبحاث شملت أشخاصًا مصابين به في أيسلندا.

وبحسب صحيفة “إنفورمشن” الأيسلندية، اكتشف الباحثون الطفرات والتغيرات في جينوم الفيروس، من خلال تحليل المسحات الخاصة بمرضى “كوفيد 19”.

وأكد التقرير أنّ الاختبارات جاءت بالتعاون بين السلطة الصحية بايسلندا وشركة المنتجات الصيدلانية البيولوجية “دي كود جينتيكس”، حيث شمل الاختبار نحو 9800 شخص، بما في ذلك أولئك الذين تم تشخيصهم كمصابين بالفيروس، وبعض ممن يعانون أعراضًا.

ويتوقع العلماء أن يتطور فيروس كورونا المستجد ليصبح أكثر عدوى لكن أقل تأثيرًا على البشر، على غرار الإنفلونزا، وقد يكون “كوفيد 19” أكثر قدرة على الانتشار وإصابة المزيد من الأشخاص عندما يصبح متكيفًا بشكل جيد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق