الصحةسلايد رئيسي

تحذير هام.. جزء من أساسيات طعامنا اليومي قد يسبب الإفراط فيه وفاتنا

أكدت دراسة طبّية حديثة أنّ تناول كميات كبيرة من الملح في الطعام بشكلٍ يومي يؤدي إلى ضعف جهاز المناعة لدى الإنسان ويجعل من الصعب عليه محاربة الأمراض والبكتريا.

وبيّن باحثون ألمان في جامعة “بون” أنّ الكثير من الملح يمكن أن يضعف جهاز المناعة لدينا، لا سيما دفاعات الجسم ضد الالتهابات البكتيرية.

وأجرى العلماء في مستشفى جامعة بون تجربة بإطعام الفئران وفق نظام غذائي عالي الملح ووجدوا أنهم يعانون من عدوى بكتيرية أكثر حدة نتيجة لذلك.

وأعيدت التجربة عبر إطعام عدد من المتطوعين وجبات غذائية يومية فيها كميات أكبر من الملح، مثل الوجبات السريعة، ووجدوا أنهم باتوا يعانون من ضعف بالمناعة ضد الأمراض البكتيرية والفيروسية.

وقال الأستاذ الدكتور، كريستيان كورتس، الذي أجرى الدراسة مع الفريق الطبي،” لقد أثبتت، للمرة الأولى، أنّ الإفراط في تناول الملح يضعف أيضاً إلى حد كبير جزءاً مهماً من جهاز المناعة”.

 وتتعارض هذه النتائج مع الدراسات السابقة التي أظهرت أنّ اتباع نظام غذائي عالي الملح كان فعّالاً في علاج العدوى التي تسببها بعض الطفيليات الجلدية في حيوانات المختبر، واستنتج العديد من العلماء سابقاً أنّ “كلوريد الصوديوم” يمكن أن يكون له صفات تعزيز المناعة.

ولفتت الدراسة الأخيرة أنه عندما تقوم الكلى بتصفية الدم، فإن وجود الملح يدفع “الجلايكورتيكويد”، وهو نوع من الهرمون، إلى التراكم في الجسم، ما يضعف نوعاً شائعاً من الخلايا المناعية التي تخترق البكتيريا، وتسمى الخلايا المحببة، مثل البلاعم، وهي الخلايا المناعية التي تهاجم الطفيليات وتأكلها وتهضمها.

اقرأ أيضاً : “الوراثة” لها الدور على قدرة تحمل الإنسان الإصابة بالكورونا ومقاومته للموت

ويشار إلى أنّ للملح دور كبير في ارتفاع ضغط الدم وبالتالي إجهاد عضلة القلب، والتي يهاجمها الفيروسات التاجية المنتشرة مؤخراً، وكان آخرها “covid-19″، أو الكورونا الذي اجتاح العالم وتسبب بآلاف الوفيات.

اقرأ أيضاً : تحذير لأصحاب هذه الأمراض.. فهم الأكثر عرضة للموت بكورونا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق