منوع

تعرّف على الحيوان الأليف الموجود في كل مكان والأكثر عرضة للإصابة ونقل كورونا

واصلت الصين إجراء دراساتها على الفيروس التاجي الجديد الذي يجتاح العالم، فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19″، حيث كشفت آخر تلك الدراسات عن أنّ الحيوانات معرضة للإصابة به، بل وأنها قد تموت.

وبيّنت الدراسة الصينية أنّ أكثر الحيوانات الأليفة التي قد تصاب بهذا الفيروس، هي القطط، والتي تعتبر الأكثر انتشاراً في المنازل حول العالم، وأكدت ذات الدراسة أنّ القطط لا تمرض فقط بكورونا المستجد “كوفيد – 19″، بل ويموت المصاب منها بالعدوى عملياً في 100% من الحالات.

وعمل علماء من معهد البحوث البيطرية في “هاربين” التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الزراعية، على جمع نماذج للحيوانات التي يتواصل معها البشر غالباً، مثل الكلاب والقطط والدجاج والبط والخنازير، إضافةً إلى تجارب أجريت على النمس، لكشف إمكانية إصابتها بهذا الوباء القاتل.

وأكدت التجارب أنّ جميع هذه الحيوانات التي أخذت من مدينة “ووهان” الصينية في بداية تفشي الوباء، قد أصيبت بعدة سلالات من فيروس “السارس” (CoV-2)، في حين لم يتغلغل فيروس “السارس – CoV-2” في أجساد الكلاب، ولم  تكن الخنازير والدواجن عرضة له.

إلا أنّ اللافت بتلك الدراسة كانت بأنّها وجدت أنّ القطط ضعيفة جداً أمام الفيروس التاجي الجديد “كوفيد 19″، حيث ينتقل بينها كما ينتقل بين البشر عن طريق الرذاذ، بل أنّ نسبة قتله للقطط كانت 100٪.

وحذّر العلماء من احتواء المنازل حول العالم على القطط في ظل هذه الظروف الاستثنائية، مع تفشّي الفيروس في أرجاء المعمورة وقتله الآلاف بالوقت الذي لم يجد له أحد حتى الآن أي علاج نافع.

اقرأ أيضًا: ملجأ للحيوانات في بلجيكا يتّخذ قرارات من أجل قطط سوريا..

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق