الشأن السوريسلايد رئيسي

كارثة إنسانية تطرق أبواب حلب.. فيروس كورونا يتفشّى بين الأهالي

نقلت مراسلة وكالة ستيب الإخبارية في حلب، هديل محمد، عن مصادر خاصّة في المشفى الجامعي بمدينة حلب، قولهم إنَّ فيروس كورونا تفشى بشكل كبير بين السكان في مدينة حلب، وسط تخصيص حكومة النظام السوري عدة طوابق في المشافي، لحجر المصابين عن بقية المرضى.

حيث تمَّ تحويل معظم الطوابق العلوية في كل من مشافي “أمراض وجراحة القلب الجامعي” ومشفى “إبن خلدون”، بالإضافة إلى أحد مراكز المدينة الجامعية، وتمَّ تجهيزها بأكثر من ٥٠٠ سرير يشمل الحجر الصحي والعزل والعلاج.

وقالت مراسلتنا أنَّ أحد الأشخاص دخل إلى مشفى حلب الجامعي بهدف علاجه من مشكلة التهاب الغدة الدرقية المزمن، وحينها تبيّن أنه تمّ تخصيص الأدوار العلوية في المشفى، للمصابين بالفيروس.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| سقوط شخص مغماً عليه وسط الشارع بحلب يثير خوف الأهالي من كورونا

وأكّدت مراسلة الوكالة أنَّ هناك عشرات الحالات المشكوك بإصابتها بالفيروس، بينها ١٥ حالة مؤكدة، وفقًا لأحد الأطباء.

ووفقًا للإجراءات التي اتخذها النظام السوري، والتي تنذر بتفشي الفيروس بشكل كبير في محافظة حلب، وبين المدن السورية، لم يكشف الأخير إلّا عن بضع إصابات زعم أنها كانت عائدة من خارج البلاد، في الوقت الذي يتكتّم على عشرات الإصابات والوفيات.

اقرأ أيضاً : بالفيديو || صحة النظام السوري تكشف عن إصابات جديدة بالكورونا.. وروبوتات تعقيم في شوارع حلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق