الشأن السوريالفيديو

إهمال أم نقص كوادر.. تفاصيل مصرع طفل بعد ساعة من تخريجه من مشفى الباب بريف حلب (فيديو)

تداول ناشطون سوريون فيديو لرجل يدعى “تركي محمد الأحمد” من مدينة الباب بريف حلب، الواقعة تحت سيطرة قوات المعارضة المدعومة تركيّاً، يؤكد أنّ طفله فقد الحياة نتيجة إهمال من قبل كوادر طبية بمشفى الباب.

وقال والد الطفل في تفاصيل قصته: “أخذت طفلي إلى مشفى الفارابي، الذي بدوره أحالني إلى مشفى الباب بسبب حالة الطفلة الصحية الحرجة حينها”.

إهمال أم نقص كوادر.. تفاصيل مصرع طفل بعد ساعة من تخريجه من مشفى الباب بريف حلب (فيديو)

وأضاف: “عند وصولنا إلى مشفى الباب، لم يقبل طبيب الأطفال المناوب بإجراء فحوصات للطفل، واكتفى بتصويره صورة صدرية، ثم طلب منّا المغادرة إلى البيت، بحجة أنه لا يحتاج للعناية بالمشفى، وليس فيه مرض”.

وأكد والد الطفل أنه توفي ليلة تخريجه من مشفى الباب مباشرةً بعد أن ساءت حالته الصحية التي لم يوضحها  الطبيب المناوب هناك، ولم يستطع والد الطفل بالفيديو تأكيد اسم الطبيب.

وبدوره تحدث مراسل وكالة ستيب الإخبارية، في حلب، محمود عرابي، عن أنّ معظم مشافي المناطق المحررة تعاني من نقص بالكوادر والإمكانيات، وتأخير عمليات نقل بعض المرضى إلى المشافي التركية بسبب إجراءات روتينية، تسبب بالعديد من حالات الوفاة.

شاهد أيضاً : بشكل غير مسبوق.. مطعم يغسل المال خوفًا من انتشار كورونا

وكانت وكالة ستيب قد نشرت تقريراً في الـ7 من شهر تشرين الأول، ديسمبر من العام الفائت عن حالة إهمال لطفل آخر في ذات المشفى، تسبب بفقدان الطفل لأطرافه وبصره معاً، الأمر الذي يثير الشكوك حول قدرة المشفى الطبية وإمكانيات كوادرها الحالية، في الوقت الذي تنعدم فيه الرقابة الصحية على مثل هذه المشافي.

اقرأ أيضاً : إهمال طفل مهجّر في مشفى الباب، ورفض تركيا إدخاله تتسبب بفقدانه أطرافه وبصره!!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق