منوع

تغيير قريب ومفاجئ هذا الشهر في ثقب الأوزون الأضخم على وجه الأرض..

صرّح خبراء في وكالة الفضاء الأوروبية، أمس الثلاثاء، بأن ثقب الأوزون الضخم فوق القطب الشمالي والذي نتج عن “انخفاض درجات الحرارة في طبقة الجو الثانية المعروفة باسم الستراتوسفير”، سوف ينغلق بشكل تام في أواسط أبريل/ نيسان الجاري، وذلك بعد أن بدأ منذ منتصف مارس/ أذار بالتقلص.

وقال الباحث والعامل في المركز الألماني للطيران والفضاء، دييغو لويلا: “بدأ عمود الأوزون فوق القطب الشمالي بالتقلص إلى المستوى الطبيعي الذي يعادل 2.2 وحدة دوبسون، وذلك منذ 14 مارس، ونتوقع أن ينغلق هذا الثقب تماماً في أوساط شهر أبريل الجاري”.

ووفقًا لبعض وسائل الإعلام العالمية، فإن مساحة ثقب الأوزون فوق القطب الشمالي، تبلغ ما يقارب المليون كيلومتر مربع، ولعل أهم أسباب نشوئه هو الانخفاض في مستوى الأوزون الناتج عن الهبوط الحاد في درجات الحرارة داخل طبقة الغلاف الجوي الثانية للأرض “الستراتوسفير”.

اقرأ أيضًا: بالفيديو|| الأرض على موعد قريب لحدث فلكي نادر.. فماذا سنشاهد منتصف هذا الشهر

وأكد باحثون في علم الفضاء بأن الثقب المتوقع إغلاقه حاليًا هو الأضخم من بين كل الثقوب التي ظهرت سابقًا، مؤكدين بأنه نادر ما تظهر ثقوب أوزون صغيرة فوق القطب الشمالي، أما فيما يتعلق بالثقب فوق القطب الجنوبي فهو موسمي يظهر سنويًا في فصل الخريف ويستمر 3-4 أشهر، حيث تبلغ مساحته 20-25 مليون كيلومتر مربع.

والجدير ذكره أنّ طبقة أوزون تحيط بالأرض من أجل امتصاص الأشعة فوق البنفسجية الضارة المنبعثة من الشمس، فهو عنصر ضروري من العناصر الأساسية للحياة على سطح الأرض، حيث لا يقل أهميّة عن الأوكسجين والماء، وبالرّغم من أهميّة طبقة الأوزون للبشر إلا أنّ أنشطة البشر أنفسهم ألحقت الضّرر بطبقة الأوزون، وأدت إلى نشوء مايعرف باسم “ثقب الأوزون” والذي يعني ترقّق طبقة الأوزون في الستراتوسفير، ولا يعني وجود ثقب فعلياً، وهو يتغير موسميًا في السنة.

اقرأ أيضًا: لن تصدق.. مذنّب كوني دمّر أولى قرى العالم في سوريا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق