الشأن السوريسلايد رئيسي

تحذيرات روسية من انفجار في مخيم الركبان جرّاء كورونا

حذّرت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، أنَّ أكبر المخاطر الناجمة عن فيروس كورونا في سوريا، تلاحظ في المناطق الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة وحلفائها.

وقالت زاخاروفا خلال مؤتمر صحفي، أمس الخميس، إنَّ “الوضع الأكثر خطورة والقابل للانفجار في ما يخص انتشار فيروس كورونا، يبرز في منطقة شرقي الفرات وحول التنف”، في إشارة منها إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الولايات المتحدة وحلفاؤها.

وأشارت المتحدثة إلى عدم وجود إمكانيات لنقل المساعدات الإنسانية إلى تلك المناطق، مضيفًة أنَّ هناك عددًا كبيرًا من الألغام التي لم تنفجر، ومستشفيين اثنين فقط يستمران بالعمل.

وتطرقت “زاخاروفا” أيضًا إلى تصريحات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشأن مراجعة حجم التمويل الأمريكي لمنظمة الصحة العالمية، وقالت إنَّ موسكو تعتبر موقف واشنطن غير بناء، وأنَّ تصريحات بومبيو تأتي “في وقت غير مناسب وفي ظروف اتساع رقعة انتشار وباء كورونا”.

اقرأ أيضاً : النظام السوري وروسيا يتهمان الولايات المتحدة بشأن مخيم الركبان.. والتفاصيل

وفي تاريخ الـ28 من مارس الماضي، وجّهت حكومة النظام السوري وحليفتها روسيا اتهامات لـ الولايات المتحدة، بالسعي لتقديم دعم إلى قوّات المعارضة، تحت غطاء مساعدات إنسانية مخصصّة للنازحين في مخيم الركبان في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19.

ويعيش سكان مخيم الركبان الواقع على الحدود السورية – الأردنية، والذي يبلغ عددهم نحو 10 آلاف شخص، بأوضاع إنسانية مأساوية، حيث تحاول حكومة النظام السوري وحليفتها روسيا الضغط على أهالي المخيم للخروج نحو مناطق سيطرة النظام السوري، وسط قطع جميع الإمدادات الغذائية والطبية عن المخيم.

اقرأ أيضاً : أحلام تطلق ساعة الصفر للتصدي لكورونا وجمهورها يستجيب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق