الشأن السوريسلايد رئيسي

مسن وأب لثلاثة “شهداء”.. أهالي سرمدا يرفضون دفن نازح بمقبرتهم لهذا السبب!

رفض عدد من أهالي مدينة سرمدا، أمس الأحد، دفن أحد النازحين السوريين الذين توفوا بمخيمات المدينة، بحجة أنَّ المقبرة هي لأهل المدينة فقط وليس للقادمين من خارجها.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر العمر، إنَّ الحاج، عبد السلام سلوم العفش، وهو والد لثلاثة شهداء، ونازح من مدينة عندان بريف حلب الشمالي وافته المنية، أمس الأحد، في مخيمات النازحين بمدينة سرمدا الخاضعة لسيطرة هيئة تحرير الشام وفصائل المعارضة المدعومة تركيًا بريف إدلب الشمالي.

وأكمل مراسلنا بأنَّ ذوي المتوفي توجهوا به إلى أحد مقابر المدينة، ليعترضهم عدد من أهالي المدينة بينهم موظفين بمديرية الأوقاف التابعة لحكومة الإنقاذ “الذراع السياسي لهيئة تحرير الشام”، ويخبروهم بأن الدفن لغير أهالي سرمدا أو بلدة الدانا المجاورة داخل مقابر سرمدا ممنوع.

اقرأ أيضاً : خاص || قرية شمالي إدلب تمنع النازحين من دفن موتاهم بمقبرتها!!

وتابع مراسلنا أنَّ ذوي المتوفي توجهوا إلى بلدة باتبو بريف حلب الغربي المجاور لريف إدلب الشمالي، حيث رفض عدد من أهالي البلدة استقبال جثمان المتوفي ودفنه بمقبرة القرية، ليعرض عليهم أحد الأشخاص دفع مبلغ 25 ألف ليرة سورية للسماح لهم بالدفن، بحجة أنَّ مقبرة البلدة امتلأت، والقائمين عليها يجمعون المال لشراء أرض وإقامة مقبرة جديدة فيها.

والجدير بالذكر أنَّ هذه الحادثة ليست الأولى من هذا النوع بالشمال السوري، حيث شهدت نهاية العام الفائت حادثة مشابهة بقرية عقربات أثارت غضب أهالي الشمال السوري، والذين أكدوا أنَّ التصرفات المماثلة لا تمثل إلا مرتكبيها، ولا تعكس أخلاق كامل أهالي المنطقة، من باب عدم تعميم الخطأ على الجميع.

اقرأ أيضاً : نبش قبر طفل سوري بعد دفنه وإخراجه بأمر من موظف لبناني، والسبب !!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى