الشأن السوريالفيديو

فصيل من المعارضة يهرب من “التنف” إلى النظام السوري.. بعد تنسيقه مع “حزب الله” (فيديو)

تناقلت صفحات موالية للنظام السوري ووسائل إعلامه أمس الثلاثاء، عن تمكن قوات النظام السوري واجهزته الأمنية من تأمين انسحاب مجموعة من المقاتلين التابعين للمعارضة من منطقة “التنف” بالتنسيق معها.

وفي حديث لوكالة ستيب الإخبارية، كشف مأمون الحميد، عضو المكتب الإعلامي لجيش المغاوير، العامل بمنطقة التنف، أنّ المجموعة الهاربة هي من مقاتلي فصيل “جيش العشائر” الذي كان يعمل بمنطقة درعا قبل سيطرة النظام السوري عليها.

وبيّن أنّ المدعو “غنام سمير الخضير” الملقب “ابو حمزه عشائر”، وصل بمجموعته إلى منطقة التنف بعد انحلال جيش العشائر بدرعا، واخذ مقرات له بمنطقة الركبان، وبدأ التنسيق مع جيش المغاوير هناك.

ولفت إلى أنّه تم فصله من جيش مغاوير الثورة بعد إلقاء القبض عليه بتهمة ترويج المخدرات، ثم سجن بالأردن على إثرها، وحاول بعدها تقديم طلب استرجاع إلى جيش المغاوير وقوبل بالرفض أكثر من مرة.

وأوضح أنّ “الخضير” خلال تواجده في منطقة الركبان كان يعمل بالتنسيق مع ميليشيا حزب الله بهدف تسهيل تهريب المخدرات إلى الأردن.

اقرأ أيضًا: عملية تسلل لقوات النظام السوري على نقطة لـ”مغاوير الثورة” بمنطقة الـ55 بمحيط قاعدة التنف .. والأخير يرد

وأكد أنه قد شوهدت سياراتهم تتجه إلى مناطق النظام السوري يوم أمس من قبل نقاط جيش المغاوير، وقد حصل اشتباك معهم، انتهى بالسيطرة على بعض السيارات والسلاح منهم، بينما هرب نحو 8 أشخاص ووصلوا إلى مناطق النظام السوري.

يذكر أنّ “جيش العشائر” الذي كان بقيادة المدعو “راكان الخضير”، عمل لسنوات بمنطقة اللجاة شمال شرق درعا، زلم يشهد له أي أعمال عسكرية ضد قوات النظام السوري حينها، حيث اقتصر عمله على تأمين المناطق الحدودية مع الأردن، وبعد انحلاله عام 2018 بسبب سيطرة النظام السوري على درعا، انضم معظم مقاتليه إلى مليشيات حزب الله وإيران وقوات النظام السوري التي سيطرت على منطقة اللجاة وباتت قاعدة إيرانية كبيرة بدرعا.

اقرأ أيضًا:شفاء مصابي كورونا ومراحل التعافي منه.. دراسة وأخبار

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى