أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

مواقع حساسة داخل المنطقة الخضراء ببغداد تُمنح لميليشيا عراقية موالية لإيران.. والتفاصيل

منح رئيس الحكومة العراقية المستقيل، عادل عبد المهدي، في مواقع استراتيجية داخل المنطقة الخضراء وسط بغداد,

أراضي شاسعة لميليشيا كتائب حزب الله.

ونقلت قناة الحرة عن مصدر أمني رفيع، قوله، إنّ “الأراضي عبارة عن عقارات تابعة للأمانة العامة لمجلس الوزراء مُنحت لميليشيا حزب الله العراقي الموالي لإيران،

وذلك وفق مبدأ المساطحة والاستثمار بعقود وصفات متعددة”.

ووفقًا للمصدر، فإنّ الاستثمارات شملت “إقامة مواقع شركات أمنية ومخازن ومتنزهات ودور ومواقع خدمات لوجستية للسكن بداخل المنطقة الخضراء مثل بناية لمطعم أو مركز تسوق”.

وأوضح المصدر، أن الغرض من هذه الخطوة، ضمان وجود دائم لعناصر الميليشيا داخل المنطقة الخضراء في حالة استئناف نشاط السفارة الأمريكية في بغداد.

وقال، “ستكون لهم محطات استخبارية تضمن وجودهم ودخولهم للخضراء والتجسس على الولايات المتحدة والسفارات والبعثات الدبلوماسية”.

وتحظى الأراضي الممنوحة لميليشيا كتائب حزب الله بموقع استراتيجي مميز،

فهي قريبة من دار الضيافة العائدة لرئاسة الوزراء العراقية وتتوسط بينها وبين مقر سفارة الولايات المتحدة في بغداد.

اقرأ أيضاً : أمريكا غاضبة.. ووزير خارجيتها يفتح النار على الصين وإيران

من جهته، علق الباحث في معهد واشنطن لدراسات الشرق الأدنى، مايكل نايتس،

على هذه الأنباء بالإشارة إلى نحو 200 عنصر من كتائب حزب الله استولوا على الأرض الفارغة وبدأوا بناء خيم ومقرات مؤقتة.

ووصف نايتس هذه الخطوة بالـ “خطيرة والمقلقة للغاية” على اعتبار أن الأرض المستولى عليها من قبل الميليشيا الموالية لإيران تقع على مفترق طريق حيوي في مركز السلطة في بغداد.

الجدير ذكره أن ميليشيا “حزب الله العراقي” هي أول ميليشيا عراقية توالي المرجعية الدينية في إيران، وتأتمر بأوامرها،

وتتلقى منها التسليح والتدريب والتمويل، وهي ميليشيا عقائدية لا تعترف بالدولة العراقية ولا بدستورها،

وتعتمد عليها إيران في المهمات الخاصة التي تحقق مصالحها، كونها الأشد إخلاصًا والأكثر تسليحًا ولها ارتباط مباشر بالحرس الثوري الإيراني،

حيث تمتلك مقرات وفصائل متواجدة في كل من العراق وسوريا.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| هجوم صاروخي على السفارة الأمريكية والمنطقة الخضراء بالعاصمة بغداد.. والتفاصيل!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق