اخبار سورياسلايد رئيسي

الأمن العسكري يمنع شاحنات نقل مواد البناء من التوجه إلى ريف دمشق الغربي.. والسبب؟

تمنع قوات النظام السوري، الشاحنات المحلمة بمواد البناء من العبور إلى مناطق ريف دمشق الغربي لأسباب مجهولة، بعد أن كانت تفرض مبالغ مالية طائلة للسماح لها بالعبور.

تشديد أمني في ريف دمشق الغربي

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في ريف دمشق، قيس حمزة، إن قوات الأمن العسكري التابعة للنظام السوري،

تجري تشديدًا أمنيًا على السيارات الكبيرة والشاحنات، وتجبرها على العودة وعدم الذهاب لتحميل مواد البناء من بحص ورمل وغيرها لأسباب مجهولة.

وأوضح أن دوريات الأمن في منطقة الصحارى وقرب نادي الضباط، وباتجاه وادي بردى والديماس وقرى الأسد بريف دمشق الغربي،

أجرت عمليات انتشار واسعة عبر حواجز طيارة، وقامت بإعادة جميع السيارات إلى قرى الوادي ومنطقة الصبورة والقرى والديماس ومنعتها من الذهاب لتحميل مواد البناء من المكاسر.

اقرأ أيضاً : شاهد|| النظام السوري يشن حملة هدم منازل بالتعاون مع المخبرين و”العواينية” بريف دمشق.. والتفاصيل

وأشار مراسلنا في ريف دمشق ، إلى أنّ قوات النظام كانت تفرض على كل شاحنة كبيرة مبلغ وقدره 15 ألف ليرة سورية،

عندما كانت الشاحنات تمر باتجاه البلدات في الريف الغربي لدمشق كوادي بردى والديماس.

ورجّح أن تكون هذه الإجراءات لمنع الإعمار في المنطقة بالوقت الراهن، وخاصة أن الفترة الأخيرة شهدت إقبالًا كبيرًا على الإعمار،

رغم فرض قوات النظام السوري ضريبة كبيرة على المستفيدين من الإعمار،

حيث كانت تفرض نحو أكثر من 200 ألف ليرة سورية على سيارات الحديد والإسمنت للحمل الواحد.

بينما كان ضباط في الحرس الجمهوري يفرضون 50 ألف ليرة على إدخال جبالات الصب إلى وادي بردى،

مع مضايقات للأهالي وشرط تواجد رخصة الإعمار وإرسال عنصر مرافق ليشرف على البناء في حال الإقدام على صب سطح آخر.

اقرأ أيضاً : وسط تكتم النظام السوري.. فيروس “كورونا” يصيب عائلة كاملة بريف دمشق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى