أخبار العالمسلايد رئيسي

هل سنشهد الليلة قصف صاروخي.. طهران تهدد واشنطن بأحد أبرز مواقعها داخل دولة عربية

إيران تهدد

هددت لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، اليوم الخميس، الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب،

بردٍّ أقسى مما تلقاه في قاعدة “عين الأسد” الأمريكية بالعراق، حال ارتكاب “أي حماقة ضد إيران”، بحسب وسائل إعلام إيرانية.

ونقلت تلك الوسائل، عن علاء الدين بروجردي، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني،

قوله إنَّ: “زمن اضرب واهرب قد ولى، وفي حال ارتكبت الولايات المتحدة أي خطأ، هناك العديد من الأهداف داخل وخارج المنطقة في مرمى الصواريخ الإيرانية”.

وأضاف القول: “الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يدعي أنه يمتلك أكبر قوّة في العالم، لكنه أثبت أنه يمتلك أضعف إدارة في العالم لمكافحة فيروس كورونا، ويسعى اليوم إلى صرف أنظار الرأي العام العالمي”.

رسالة احتجاج

وعلى صعيدٍ متصل، استدعت وزارة الخارجية الإيرانية، في وقتٍ سابق من اليوم الخميس، السفير السويسري راعي المصالح الأمريكية في طهران،

وسلمته رسالة احتجاج على تهديدات واشنطن المتكررة،

فيما أعلن الحرس الثوري أنه تلقى أوامر باستهداف أي قطع عسكرية أمريكية في مياه الخليج تهدد أمن إيران.
 
ومن جهته، قال عباس موسوي المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: “نحتج على الإجراءات المؤذية والتحركات الاستفزازية للقوات الأمريكية في مياه الخليج”.

وتابع في ذات الصدد: “سلمنا السفير السويسري رسالة احتجاج شديدة اللهجة ضد تهديدات القوات الأمريكية وتواجدها غير القانوني والمزعزع للاستقرار في شمال مياه الخليج وقرّب السواحل الإيرانية”.

وقال موسوي إنَّ: “تهديدات ترامب بتدمير الزوارق الإيرانية استفزازية ومدانة”، داعيًا الولايات المتحدة إلى رعاية قوانين الملاحة البحرية.

اقرأ أيضاً : مواقع حساسة داخل المنطقة الخضراء ببغداد تُمنح لميليشيا عراقية موالية لإيران.. والتفاصيل

قاعدة عين الأسد

وفي وقتٍ سابق، قال قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي،

إنّه وجّه أوامر للقوات البحرية في مياه الخليج، باستهداف أي قطع حربية أمريكية تهدد أمن إيران أو سفنها في الخليج.

وكان الحرس الثوري الإيراني، استهدف قاعدتي “عين الأسد” و”حرير” الأمريكيتين في العراق بعشرات الصواريخ،

ردّاً على اغتيال قائد ميليشيا فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني، بغارة جوّية أمريكية قرّب مطار بغداد الدولي كانون الثاني الفائت.

اقرأ أيضاً : أمريكا غاضبة.. ووزير خارجيتها يفتح النار على الصين وإيران

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق