منوع

للصائمين.. أشياء افعلها وأخرى تجنبها لتساعدك على الاستيقاظ لتناول السحور

السحور

تعدُّ وجبة السحور ضرورية لتزويد الجسم بالطاقة التي تحتاجها للقيام بالأنشطة اليومية

ولكن يواجه الكثير من الناس صعوبة كبيرة في الاستيقاظ قبل صلاة الفجر

وذلك بسبب عدم انتظام النوم أو التكاسل أو لعدم التعود على الاستيقاظ في هذا الموعد.

ووفق تقرير لموقع “ديلي ميديكال”، فإن هناك 6 طرق سهلة يمكن اتباعها لتصبح عملية الاستيقاظ

من أجل تناول السحور سهلة وميسورة دون مشقة.

شرب الماء

يعدّ شرب الماء في الأوقات العادية من أهم مقومات صحة الجسم، وفي رمضان خلال الليل

يكون شرب الماء من أفضل الطرق لجعل الجسم يتحول لحالة النشاط، التي تساعده في الاستيقاظ قبل الفجر لتناول السحور.

استخدام المنبه

يستخدم بعض الناس المنبه لكي يستيقظ وقت السحور، لكن تلك الوسيلة ربما تكون غير فعالة

إذا تم وضع المنبه بجوارك، لأنك قد تقوم بإغلاقه دون أن تدرك لتواصل النوم.

وعليه ينصح الخبراء بوضع المنبه في مكان بعيد عن متناول يديك عند الاستيقاظ

لأن ذلك يعني أنك ستكون مجبراً على النهوض من فراشك لتخطو بعض الخطوات التي تساعد جسمك على استعادة نشاطه والاستيقاظ. 

5 أشياء لا تفعلها على السحور

كي يكون لديك الدافع في الاستيقاظ يجب عليك أن تذكر نفسك بأهمية تناول السحور

ومدى ما واجهته من مشقة بسبب الجوع و العطش عندما تكاسلت في إحدى الليالي ولم تستيقظ لتناول السحور.

التمارين الرياضية

تمتلك الرياضة تأثير السحر على جسم الإنسان، وإذا كنت ممن يواجهون صعوبة في الاستيقاظ لتناول السحور

فيجب عليك ممارسة التمارين الرياضية بمجرد أن تفتح عينيك، لأن الرياضة تساهم في زيادة سريان الدم في الجسم

وبالتالي تخلصك من الشعور بالحاجة إلى مواصلة النوم.

تناول المنبهات

تساهم المنبهات مثل الشاي والقهوة في تنشيط الجسم وخاصة العقل، ويكون لها أهمية كبيرة عندما نحتاج إليها

لزيادة نشاطنا الذهني، لكن عندما يتعلق الأمر بالنوم والاستيقاظ، فإنه يجب عليك التقليل من تناولها قبل النوم

مع إمكانية تناول القليل منها عند الاستيقاظ لجعل الجسم أكثر نشاطاً.

النوم المبكر

تجنب وسائل التكنولوجيا الحديثة مثل الهواتف الذكية، لأنها قد تسبب الأرق وقلة النوم، وبالتالي صعوبة الاستيقاظ في وقت السحور.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق