أخبار العالم العربي

طرابلس: غضب الشوارع ينهال على المصارف (فيديو)

عادت الاحتجاجات بقوة في جميع شوارع لبنان، تنديدًا بالأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يمر بها اللبنانيون إثر انهيار الليرة اللبنانية أمام الدولار، الأمر الذي تسبب بارتفاع عالي للأسعار.

إلا أنّ الاحتجاجات تطورت في طرابلس إلى صدامات بين المتظاهرين والجيش اللبناني، حيث عمل الجيش على تفريقهم بالرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع.

وفي التفاصيل، أوضح مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في طرابلس، أن الصدام بدأ، بعد توجه المتظاهرين إلى منازل بعض المسؤولين . وقد كانوا تجمعوا بداية في ساحة النور مساء اليوم.

ثم توجه المحتجون إلى أحد المصارف وأقدموا على تحطيم واجهته، احتجاجًا على سياسة المصارف التقشفية، التي أدت إلى ارتفاع أسعار الدولار في الأوضاع الاقتصادية الراهنةً، حسب رأيهم.

 

وأضاف مراسلنا أن الصدامات أسفرت عن جرح نحو 15 شخص من المحتجين، إثر إصابتهم بقنابل الغاز المسيلة للدموع والرصاص المطاطي، أحدهم حالته خطرة وقد تم إسعافة إلى المستشفى الإسلامي.

من جهته، دعا الجيش اللبناني في بيان، “المواطنين والمتظاهرين السلميين إلى المسارعة في الخروج من شوارع المدينة وإخلاء الساحات، وذلك بعد أن قام ما وصفهم بالـ “مندسين” بإحراق آلية عسكرية بزجاجة حارقة (مولوتوف) في ساحة النور.

بدورها، قالت جمعية المصارف في بيان، إنه “بسبب الإعتداءات وأعمال الشغب الخطيرة التي تتعرض لها فروع المصارف في عاصمة الشمال، تعلن جميعة مصارف لبنان أنه تقرر إقفال جميع مقرات وفروع المصارف في مدينة طرابلس ابتداء من يوم غد الثلاثاء في 28 نيسان 2020 إلى حين استتباب الأوضاع الأمنية فيها حفاظًا على أرواح الموظفين والزبائن”.

والجدير ذكره أن سعر صرف الدولار في لبنان وصل إلى أكثر من 4500 ليرة لبنانية للدولار الواحد، ما أدى إلى ارتفاع جنوني في أسعار الحاجيات الأساسية والمواد الغذائية في المدينة خلال الأيام القليلة الماضية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى