أخبار العالم

غير الفيروس “الصيني”.. الكشف عن كورونا “الفرنسي” ومتلازمة التهابية تلاحق الأطفال

ذكرت دراسة جديدة أجراها علماء فرنسيون في معهد باستور، أن تفشي فيروس كورونا المستجد في فرنسا لم يكن بسبب حالات قادمة من الصين أو من إيطاليا.

وقالت الدراسة، إنَّ سبب انتشار الفيروس في البلاد، سلالة انتشرت محلياً مجهولة المصدر، وقد أصاب الفيروس أكثر من 128 ألف شخص في فرنسا وتسبب في وفاة أكثر من 23 ألف شخص، وفق تقرير لموقع “ساوت تشينا مورنينغ بوست”.

وبحسب الموقع، فإن فرنسا اكتشفت الفيروس في أواخر يناير/كانون الثاني الفائت، قبل أي دولة أخرى في أوروبا؛ وذلك بعد فحص عينات عدد من المرضى الذين كان لهم تاريخ سفر إلى مقاطعة هوبي الصينية.

وأكدت أن الحكومة الفرنسية، اتخذت إجراءات سريعة وحاسمة لتعقب مخالطي المصابين وأوقفت فرصة حدوث مزيد من العدوى، بيد أنه لم يتم العثور على هذه السلالة في المرضى الذين تمّ فحصهم بعد الحالات القادمة الأولية.

وجمع معهد “باستور” عينات من أكثر من 90 مريضاً آخرين في جميع أنحاء فرنسا، ووجد أن جميع السلالات جاءت من خط وراثي واحد، حيث تم رصد السلالة الفرنسية في 19 فبراير في مريض لم يكن له تاريخ سفر ولم يكن له اتصال معروف مع المسافرين العائدين.

اقرأ أيضًا: دراسة تكشف كيف يؤثر فيروس “كورونا” على الدماغ.. وهذه مخاطره

فيما يرى الخبراء أن هناك تفسيراً محتملاً هو أن انتقال العدوى محلياً بدأ في فرنسا منذ بعض الوقت دون أن تكتشفه السلطات الصحية، وقد يكون للمصابين به أعراض خفيفة أو لا شيء على الإطلاق.

وعلى صعيدٍ متصل، أعلن وزير الصحة الفرنسي، أوليفييه فيران، عن تشخيص حالات لمتلازمة التهابية نادرة لدى الأطفال، وأشار إلى أنه لا توجد بيانات حول ما إذا كانت مرتبطة بوباء “كوفيد-19”.

ونقلت وكالة “فرانس إنفو”، قوله إنه “تلقى رسائل من أطباء عن معاناة نحو 15 طفلاً من أعراض ارتفاع درجات الحرارة ومشاكل في الجهاز الهضمي ومتلازمة التهاب وعائي عامة يمكن أن تسبب قصوراً في القلب”.

وفي سياقٍ متصل، أعلنت وزارة الصحة الفرنسية، اليوم الأربعاء، عن وفاة 367 شخصاً بفيروس كورونا لترتفع حصيلة الوفيات في البلاد إلى 23 ألفاً و660 شخصاً.

اقرأ أيضًا: دراسة مثيرة.. لماذا تقاوم أجسام العرب فيروس كورونا أكثر من الأوروبيين؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق