أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

ليلة دامية في العراق .. قتلى من ميليشيا الحشد الشعبي بهجوم عنيف لـ داعش

شنّ تنظيم الدولة “داعش”، فجر اليوم السبت، هجوماً عنيفاً على مواقع لميليشيا الحشد الشعبي الموالي لإيران، في محافظة صلاح الدين، شمالي العراق .

هجوم لـ داعش على مواقع الحشد الشعبي

وقالت وسائل إعلام عراقية، إنّ 10 من عناصر ميليشيا الحشد العشائري العراقي على الأقل، قتلوا خلال الاشتباكات،

بحسب بيان للحشد الشعبي صباح اليوم، بعد هجوم لتنظيم الدولة “داعش” على نقاط لهم في منطقة مكيشيفة، في محافظة صلاح الدين،

بينما تحدث مصادر أخرى عن سقوط أكثر من 50 قتيلاً.

وبحسب الإعلام العراقي فأنّ تنظيم “داعش” بدأ هجومه على مواقع “الحشد” خلال فترة السحور،

ليباغت مقاتلي التنظيم عدة نقاط لـ الحشد الشعبي باستهدافهم بالقواذف والأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وتداولت مواقع التواصل الاجتماعي أنباءً عن قيام تنظيم داعش بـ”إحراق” ستة من الأسرى الذين تمكن القبض عليهم من مقاتلي ميليشيا الحشد الشعبي، بعد وضعهم في “كرفان” وإشعال النار فيه.

وبدوره تحدث قائد عمليات صلاح الدين، بالجيش العراقي، اللواء الركن محسن حاتم،

حيث قال: إن “القوات الأمنية والحشد الشعبي تطوق منطقة مكيشيفة جنوب تكريت وتلاحق بقايا عصابات داعش الإرهابية”.

اقرأ أيضاً : بالأرقام والمعارك كيف كاد جيش العراق يحرر الجولان!

داعش يستعيد نشاطه في العراق

وقالت مصادر أمنية عراقية لموقع “الحرة” الأمريكي، إنّ طيران الجيش العراقي اشترك في تعقب عناصر تنظيم داعش بعد الهجوم الذي شنوه على مقاتلي ميليشيا “الحشد الشعبي”.

يشار إلى أنّ تنظيم الدولة “داعش” بدأ يستعيد نشاطه ببعض مناطق العراق،

فيما قام قبل يومين، طيران قوات التحالف الدولي باستهداف مجموعة أنفاق يستخدمها مقاتلو داعش بين محافظتي صلاح الدين وديالى،

وقتل نحو عشرة من مقاتلي التنظيم.

والشهر الماضي، أعلنت خلية الإعلام الأمني في العراق عن توجيه القوات العراقية لضربات جوية، لمناطق تأوي عناصر من تنظيم داعش الإرهابي في محافظة صلاح الدين.

كما أعلنت يوم الاثنين الفائت، القوات الأمنية العراقية اعتقال “مسؤول الإعدامات في تنظيم داعش”،

بينما نفذ التنظيم قبل أيام عملية تفجير استهدفت مقر مديرية الاستخبارات في كركوك.

وكانت خلية الإعلام الأمني العراقي قد أعلنت، السبت الفائت، عن مواجهات مسلحة بين السلطات العراقية وعناصر تنظيم “داعش”،

بعد استهداف عناصرهم لنقطة تابعة للفرقة الخامسة في منطقة الزهاوي بقضاء بعقوبة في محافظة ديالى.

اقرأ أيضاً : أحمد حسن البكر، باني العراق الحديث.. هل سرق صدام حسين إنجازاته؟ ومن وراء عصر العراق الذهبي؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق