الشأن السوريسلايد رئيسي

عمليات اغتيال متبادلة بدرعا.. 2 من المعارضة و9 من النظام السوري

شهدت محافظة درعا ليلة دامية أمس، حيث قُتل 2 من مقاتلي المعارضة السابقين والخاضعين لاتفاق تسوية مع قوات النظام السوري.

بينما قُتل 9 عناصر من الشرطة التابعة لناحية مدينة المزيريب بريف درعا الغربي، بعد اختطافهم من قبل مجهولين.

– مقتل اثنين من مقاتلي المعارضة والرد على ذلك

قال مراسل وكالة ستيب الإخبارية، راجي القاسم نقلاً عن مصادر محلية في محافظة درعا.

إنّ حاجزاً لقوات النظام السوري بالقرب من بلدة الشيخ السعد، قام بقتل اثنين من مقاتلي المعارضة السابقين أمس الأحد.

وبحسب مراسلنا فإنّ الحاجز سيء الصيت، قتل كل من (شجاع قاسم الصبيحي، ومحمد أحمد موسى الصبيحي).

وذلك أثناء مرورهما خلاله دون معرفة تفاصيل حول الأمر.

ولفت المراسل إلى أنّ الشابين كانا يعملان في صفوف “لواء الكرامة” التابع لقوات المعارضة خلال سيطرتها على المنطقة بدرعا.

وخضعا لاتفاق التسوية والمصالحة مع قوات النظام السوري قبل سنتين تقريباً، فيما لم يذكر انضمامهم لأي ميليشيا تابعة للنظام السوري.

وأشار مراسلنا إلى أنّ رواية أهلية تتحدث عن أنّ أقارب القتيلين توجهوا فور وصول جثتيهما، إلى ناحية مدينة المزيريب.

وأقدموا على قتل كل من كان يتواجد فيها، في لحظة من “فورة الدم”، بحسب تعبيره.

وبيّن أنّ المعلومات الأولية تشير إلى مقتل 9 على الأقل من شرطة النظام الذين كانوا داخل ناحية مدينة المزيريب.

– المنطقة خارج سيطرة النظام

لفت مرسالنا أنّ ريف درعا الغربي بالعموم لا يزال خارج سيطرة النظام السوري على الرغم من انتشار قواته وميليشياته هناك.

إلا أنّ تواجد مقاتلي المعارضة السابقين وتسلحهم جعل من تلك السيطرة شكلية.

وأكد أنّ منطقة ريف درعا الغربي من مدينة طفس، والتي تعتبر مركز ثقل مقاتلي المعارضة المتبقين بدرعا.

حتى المزيريب وتل شهاب وزيزون ومنطقة حوض اليرموك، يسيطر عليها مقاتلي المعارضة السابقين.

والذي انطووا بقوات النظام السوري تحت مظلة الفرقة الرابعة أو الفيلق لخامس أو بعض الكتائب الأمنية.

وبيّن أنّ المنطقة تشهد عمليات اغتيال متواترة كل مدة وتطال قياديين من المعارضة والنظام السوري على حدٍ سواء.

فيما تتهم قوات النظام السوري مقاتلي المعارضة بإثارة البلبلة وتحاول فرض قبضتها الأمنية هناك.

وتتواجد القوات الروسية ببعض المراكز بريف درعا الغربي، كما تجري دوريات لها بشكل روتيني

للاطلاع على أوضاع المنطقة التي ضمن المصالحة فيها بين النظام والمعارضة قبل عامين.

بينما تنشط بين الحين والآخر خلايا تابعة لتنظيم الدولة وخلايا تابعة لميلشيات إيرانية وحزب الله اللبناني هناك.

اقرأ أيضاً : مقتل ضباط من النظام السوري على يد مجهولين بدرعا.. وتحرك عسكري روسي بالمنطقة

وتعمل على الاغتيالات وتحريض النظام والمعارضة لإشعال المنطقة بينهم.

اقرأ أيضاً : اغتيالات جديدة بصفوف النظام السوري بدرعا وسط دعوات لضربها عسكرياً

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق