الشأن السوريسلايد رئيسي

مخابرات النظام السوري تبدأ باعتقال صاغة حلب.. إليك التهمة والسبب الحقيقي

شنّ فرع مخابرات أمن الدولة التابع للنظام السوري، اليوم الاثنين، حملة اعتقالات طالت عددًا من الصاغة وتجار الذهب بمدينة حلب، كان أبرزهم “فرانسوا بونجه” وهو من أكبر تجار المجوهرات والذهب بالمدينة.

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، إنَّ عناصر أمن الدولة اعتقلوا بونجه قرب ساحة سعد الله الجابري وسط مدينة حلب.

وبرر فرع الـ مخابرات المذكور اعتقاله تجار الذهب والصاغة بأنهم متهمون بتهريب عملة الدولار الأمريكي خارج البلاد، والتلاعب بأسعاره.

فيما نقلت مراسلتنا عن مصادر مطلعة قولها إنَّ التهم الموجهة للمعتقلين ملفقة.

والسبب الحقيقي لاعتقال التجار هو محاولة الحقيقي لاعتقال التجار هو محاولة النظام السوري الاستيلاء على أموال التجار.

والصاغة بالقوة من خلال اعتقالهم، خاصًة وأنَّ غالبية هؤلاء التجار يمتلكون حسابات بنكية خارج البلاد، وهو ما قد يكون سببًا مغريًا لابتزازهم.

ولفتت مراسلتنا إلى أنَّ ضباط أمن الدولة بدأوا بالفعل بمساومة التجار للإفراج عنهم مقابل ضخمة.

يسعى من خلالها النظام السوري لتحصيل القطع الأجنبي لرفد خزينته المنهارة.

والجدير بالذكر أنَّ النظام السوري بدأ، منذ أكثر من عام، بـ”تشليح” التجار الموالين له لأموالهم.

إما بفرض الضرائب العالية أو بالابتزاز أو الأتاوات، في محاولة منه لإنقاذ اقتصاده المنهار نتيجة عشرة أعوام من الحرب ضد الشعب السوري.

وكان الفصل ما قبل الأخير من ابتزاز التجار ورجال الأعمال الموالين هو مطالبة النظام السوري.

اقرأ أيضاً : أمن النظام السوري يعتقل العشرات من المسؤولين والمحامين في حلب بقضايا تزوير بمليارات الدولارات

لرجل الأعمال وابن خال رأس النظام السوري، رامي مخلوف، بدفع مبلغ 123 مليار ليرة سورية تحت بند “الضرائب”.

اقرأ أيضاً : لتعاملهم مع الهرم للحوالات.. مخابرات النظام السوري تعتقل مدنيين بينهم نساء بحلب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق