الصحةسلايد رئيسي

هل حقاً الـ فياجرا هو الأمل المنتظر للتخلص من كوفيد 19 والتحصن ضده.. تعرف على التفاصيل

بدأت مجموعة من الباحثين الطبيين، في اختبار ما إذا كان “أكسيد النيتريك المستنشق”، يمكن أن يساعد في علاج مرضى كوفيد 19 الناتج عن الإصابة بفيروس “كورونا” المستجد، الذي أودى بحياة عشرات الآلاف حول العالم.

هدف الدراسة

وتهدف مجموعة من الدراسات والتجارب السريرية الجارية في مستشفى ماساتشوستس العام.

إلى معرفة ما إذا كان هذا العلاج يمكن أن يساعد في إنقاذ مرضى كوفيد 19 وعدم الإضطرار إلى التنبيب في مداواة المرضى.

وربما حتى تحصين العاملين في مجال الرعاية الصحية، بحسب شبكة “سي إن بي سي”.

ووفق ما نقلته الشبكة، فإنه حتى الآن لا توجد لقاحات معروفة أو أدوية محددة مضادة للفيروس الجديد.

لكن العلماء في أنحاء العالم يحاولون تسريع العمل على إنجاز علاج فعال.

ما هو النيتريك؟

وأكسيد النيتريك هو غاز عديم اللون ولا طعم له وقصير المفعول يوسع الأوعية الدموية في الرئتين عند استنشاقه.

وكثيراً ما يستخدم كخط أول لعلاج الأطفال المبتسرين المحرومين من الأكسجين.

ويتكون من جزء واحد من النيتروجين وجزء واحد من الأكسجين – الغازان الأكثر شيوعًا في الغلاف الجوي.

وحصل عالم الأدوية، لويس إيجنارو، عام 1998 على جائزة نوبل للكشف عن أكسيد النيتريك كجزيء إشارة في نظام القلب والأوعية الدموية.

وتمّت الموافقة عليه لاحقًا من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في عام 1999.

واستخدمه الأطباء لمجموعة واسعة من الحالات المرضية منذ ذلك الحين.

الفياجرا مضاد للكورونا!!

كما لعب أكسيد النيتريك أيضًا دورًا مركزيًا في تطوير عقار الضعف أو الاختلال الوظيفي “الفياجرا”.

حيث أن المكون الرئيسي للحبوب الزرقاء، السيلدينافيل.

يجعل تأثير الاسترخاء من أكسيد النيتريك في الجسم أكثر قوة ويزيد من تدفق الدم.

وقال ستيوارت هاريس، الطبيب المعالج في مستشفى ماساتشوستس العام.

إنَّ: “أربع دراسات جارية لاستكشاف ما إذا كان من الممكن استخدام أكسيد النيتريك المستنشق لعلاج الفيروس التاجي الجديد”.

وتابع في ذات الصدد: “يمكن أن تفكر في الرئتين كسوق يجمع بين الهواء والدم، والطريقة التي يُحتمل أن تكون فيها فيروس كورونا

على الأرجح هي إضعاف هذا السوق ومنع الدم من تزويد الجسم بما يكفي من الأكسجين”.

اقرأ أيضاً : دولة أفريقية تستورد “المشروب المعجزة” لمواجهة فيروس كورونا

وأضاف قائلاً: “أكسيد النيتريك هو مرخي العضلات الملساء، لذا فإن الأوعية الدموية ذات الضغط المنخفض عادة في الرئتين

تسترخي وتساعد على إيصال الدم إلى الأماكن التي يذهب إليها أكسيد النيتريك، وبشكل أساسي، ينتج سوقًا فعالًا حتى تتمكن الرئتان من القيام بعملهما”.

اقرأ أيضاً : قد يكون العلاج.. حيوان “اللاما” ينتج أجسام مضادة لفيروس كورونا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى