الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| عقب الغارات الإسرائيلية .. ميليشيات إيرانية وأخرى روسية تبدأ بإخلاء مقراتها بـ حلب

ميليشيات إيرانية وأخرى روسية تبدأ بإخلاء مقراتها بـ حلب

شهدت مداخل مدينة حلب الجنوبية والشرقية، اليوم الثلاثاء، استنفارًا أمنيًا لعناصر ميليشيا لواء الباقر المدعومة إيرانيًا،

عقب ساعات على غارات إسرائيلية استهدفت مواقع قوات النظام السوري والميليشيات الإيرانية بالمدينة وريفها.

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل محمد، إنَّ عناصر الباقر قطعوا كافة الطرقات عند المداخل الجنوبية والشرقية للمدينة،

ونصبوا حواجز أمنية ليبدأوا بعدها التدقيق على هويات المارة وتفتيش السيارات بشكل دقيق.

وحصلت مراسلتنا على أنباء متقاطعة مفادها أنَّ لواء الباقر بدأ بتغيير مواقع مقراته العسكرية داخل مدينة حلب،

والتوجه إلى مناطق جديدة بأرياف المدينة تخوفًا من من ضربات إسرائيلية جديدة قد تطالها.

وليس ببعيد، لفتت مراسلتنا إلى أنَّ مخيم باب النيرب شهد استنفارًا مماثلًا لعناصر ميليشيا لواء القدس الفلسطيني

“ميليشيا عناصرها فلسطينيون مقيمون بحلب، كانت مدعومة إيرانيًا ثم حولت دعمها لروسيا”،

حيث عمل العناصر على إغلاق المخيم ومنع دخول أي شخص من غير المقيمين إليه.

اقرأ أيضاً : خبير عسكري: إسرائيل لديها فرصة استراتيجية لاقتلاع المزروعات الإيرانية من الحقل السوري

فيما سرت أنباء عن نية الميليشيا، هي الأخرى، نقل مقراتها إلى خارج مخيم النيرب، بعد إثبات إسرائيل، ليل أمس، على قدرتها الوصول للعمق السوري،

واستهداف الميليشيات الإيرانية بأي مكان على الخارطة السورية، وليس فقط بالعاصمة ومحيطها والجنوب السوري.

والجدير بالذكر أنَّ سياسيو إسرائيل كثفوا، بالآونة الأخيرة، من تصريحاتهم حول جديتهم بالقضاء على التواجد الإيراني بسوريا،

أو كما وصفوها بآخر ما أفادوا به:” اقتلاع المزروعات الإيرانية من الحقل السوري”.

اقرأ أيضاً : طريق جديد اتخذته طائرات إسرائيلية في ثاني استهداف لـ سوريا خلال أسبوع.. وهذه المواقع المستهدفة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق