أخبار العالمسلايد رئيسي

تفاصيل تُكشف للمرة الأولى.. شركة إيرانية تتسبب بـ نشر كورونا في دول الشرق الأوسط

نشرت هيئة الإذاعة البريطانية “BBC”، اليوم الأربعاء، تحقيقاً استقصائياً، قالت فيه إنَّ: “شركة طيران إيرانية هي من قامت بـ نشر كورونا في منطقة الشرق اﻷوسط بسبب رحلاتها المستمرة وانعدام إجراءات السلامة”.

شركة “ماهان إير” قامت بـ نشر كورونا !!

وأوضح التحقيق، أن أولى حالات الإصابة بالفيروس في العراق ولبنان نشأت من رحلات شركة “ماهان إير”.

الخاضعة للعقوبات الأمريكية، وهي شركة خاصة مرتبطة بالحرس الثوري الإيراني، محظورة في المجال الجوي السعودي وألمانيا وفرنسا وإسبانيا وإيطاليا.

وأشار إلى أن الشركة، نقلت الركاب المصابين بالفيروس التاجي إلى العراق ولبنان من إيران والصين، ما أدى إلى انتشار الفيروس في جميع أنحاء الشرق الأوسط.

إيران لم توقف رحلات “ماهان إير”!!

وبحسب التحقيق، فإن الشركة واصلت السفر إلى الصين وأماكن أخرى لأسابيع بعد أن منعت طهران رسمياً رحلاتها من وإلى البلاد في 31 كانون الثاني/ يناير.

لافتةً إلى أن الشركة، كذّبت في تقاريرها حول هذه الرحلات الجوية.

حيث تظهر بيانات الوصول والمغادرة من مطاري الإمام الخميني بطهران والصين، أن الرحلات استمرت حتى آذار/ مارس.

ونقلت الإذاعة البريطانية عن مصدر، قوله إنَّ إحدى الرحلات الجوية في 6 شباط/ فبراير، قامت بنقل 70 طالباً إيرانياً من مدينة “ووهان” الصينية حيث نشأ الفيروس التاجي.

“ماهان إير” زارت هذه الدول بعد الحظر!!

وأضاف المصدر، أن “ماهان إير” زعمت أنها أنهت جميع الرحلات الجوية من الصين.

بعد أن انتقدت صحيفة طلابية إيرانية رحلة السادس من شباط/ فبراير.

ولكن كانت هناك 55 رحلة أخرى من “بكين” و”شانغهاي” و”قوانغتشو” و”شنتشن” حتى 23 شباط/ فبراير.

وفق ما أكدته بيانات من تعقب الرحلة التجارية “فلايترادار 24”.

ولفت التحقيق إلى أن الطائرات التي ذهبت إلى طهران من الصين، قامت أيضاً بالسفر في غضون 24 ساعة إلى برشلونة ودبي وكوالالمبور وإسطنبول.

لم تكن رحلات ركاب!!

وقالت الإذاعة، إنَّ: “طاقم الطائرة، أظهر مخاوف حول افتقارهم لمعدات الحماية الشخصية (PPE) وتدابير الاحتواء على الطائرات.

ولكن تمّ إسكاتهم من قبل شركة الطيران التي تدّعي أنها كانت ترسل مساعدات إنسانية إلى الصين”.

وتابعت: “وهذه الرحلات لم تكن رحلات ركاب، فيما تشير البيانات إلى أن الأمر لم يكن كذلك وتمّ تأكيدها على أنها رحلات ركاب”.

ووفق التحقيق، فإن النقص الحاد في معدات الوقاية الشخصية والمعدات الطبية في جميع أنحاء إيران خلال أزمة كورونا.

يجعل من المستبعد للغاية أن يقدموا مساعدات إنسانية للصين.

لماذا ترسل إيران مساعدات إلى دول العالم؟

والجدير بالذكر، أن إيران أرسلت معدات طبية كمساعدة إلى العديد من دول العالم، وكان آخرها، اليوم الأربعاء.

حيث وصلت مساعدات إيرانية إلى أفغانستان ولبنان وألمانيا في إطار جهود مواجهة تفشي مرض فيروس كورونا المستجد.

في حين أنها حصلت على مساعدات طبية من قطر ودول أوروبية!

اقرأ أيضاً : 5 آلاف حالة تسمم في إيران بسبب اعتقاد خاطئ حول فيروس كورونا

ويبقى السؤال الذي يطرح نفسه، لماذا ترسل إيران مساعداتها الإنسانية إلى دول العالم في الوقت الذي تلقى فيه مساعدات من قطر ودول أخرى؟

شاهد أيضاً : “مستعان” جهاز كشف الكورونا عن بُعد.. فضيحة إيرانية تثير الجدل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق