شاهد بالفيديو

أحجار الليجو أصبحت روبوتاً على أيدي لاجئي الزعتري (فيديو)

ابتكار روبوتاً على أيدي لاجئي الزعتري

ابتكر لاجئون سوريون في مخيم الزعتري روبوتاً آليا من مكعبات الليجو (ألعاب الأطفال) يقوم بتوزيع المعقم أوتوماتيكياً على الأيدي،

بهدف تجنب لمس العبوة التي تحتويه، وبالتالي زيادة الوقاية من فيروس كورونا المستجد.

ويستخدم النموذج المطور حساسات لتوزيع المطهر في اليد التي تقترب لتقليل احتمال نشر عدوى الفيروس في حال تم لمسه من قبل أحد المرضى المصابين به.

وقد قام بتصميم هذا الروبوت مجموعة لاجئين تلقوا تدريباً على صناعة الروبوتات في مركز “اليوبيل للتميز التربوي” في الأردن

ونقلوا مهاراتهم بعد ذلك إلى مختبر الابتكار داخل مخيم الزعتري.

ويذكر أن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد،

بل إن الشبان المخترعين يقومون بنقل خبراتهم إلى لاجئين آخرين من خلال تعليمهم وإجراء تجارب جديدة داخل المخيم .

وبحسب “مهاجر نيوز” قال أحد المدربين في مختبر الزعتري للابتكار “الفكرة من صناعة هذا الروبوت أن نكون كلاجئين مساهمين وموجودين على خط كفاح فيروس كورونا”.

وأضاف أنّ “الهدف الرئيسي من صناعة الروبوت هو خدمة المجتمع المحلي، مجتمع اللاجئين في المخيم “.

اقرأ أيضاً : أحد فناني مخيم الزعتري يحول جدران المخيم إلى لوحات فنية مفعمة بالحياة (صور)

وأكد أن كثيرون يريدون الحصول على هذا الابتكار حيث قال: “تواصل معنا كتيرون لديهم خبرات قديمة بصناعة الروبوتات

وطلبوا منا التصميم وآلية التنفيذ والبرمجية الخاصة بالروبوت”.

وأوضح كيفية عمل الروبوت “الروبوت هو عبارة عن قطع ليجو بسيطة جداً ومركبة فوق بعضها

وبالإضافة لجهاز التشغيل وحساس بسيط، تضع يدك بالقرب منه فيخرج المعقم” .

اقرأ أيضاً : حرائق مخيم الزعتري , قضاء وقدر أم محاولات مقصودة لإعادة اللاجئين

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق