الشأن السوريسلايد رئيسي

قادة بـ المعارضة يقعون بالأسر لدى قوات النظام السوري وناشطون يحملون الأتراك المسؤولية

قادة بـ المعارضة يقعون بالأسر

وقع إثنين من قياديي قوات المعارضة بالأسر على يد قوات النظام، يوم أمس الجمعة، في مدينة سراقب بريف إدلب

بعد أن ضلا طريقهما ووصلا إلى مناطق سيطرة النظام السوري.

وقال مراسل وكالة ستيب الإخبارية، عمر المحمد، إنّ القياديين صفوان كلش وحسن يونس الشماط، التابعين لجيش الأحرار في فصيل الجبهة الوطنية للتحرير،

قد ضلا طريقهما خلال عودتهما من نقاط رباطهم في ريف إدلب باتجاه باب الهوا.

وأضاف مراسلنا أنّ القياديين تشابه عليها الطريق ليدخلا بالخطأ باتجاه نقاط سيطرة قوات النظام السوري في مدينة سراقب،

وتمكنت قوات النظام السوري من إصابتهم واعتقالهم.

وأظهرت صور نشرها مقاتلين من قوات النظام السوري على مواقع التواصل الاجتماعي، أثناء القبض على القياديين وتبين من خلال الصور أنهما قد تعرضا للإصابة.952020 2 1

اقرأ أيضاً : فيديو صادم لعصابة تقطع إصبع مخطوف من إدلب وتطالب ذويه بنصف مليون دولار (فيديو)

ومن جانبهم نشر ناشطوا محافظة إدلب بياناً حول الأمر حملو فيه المسؤولية للقوات التركية في هذه الحادثة،

حيث اعتبروا أنّ إزالة القوات التركية للسواتر الترابية بين مناطق سيطرة المعارضة والنظام السوري على اوتستراد الـ”M4″

هو السبب الرئيس في وقوع القياديين في الأسر.

وأكد البيان على أنّ الجانب التركي تحمل مسؤوليته كونه ضامن لاتفاق وقف إطلاق النار وفتح الطرق في إدلب، والمبادرة والتواصل لإطلاق سراح القياديين.

يذكر أنّ المدفعية التابعة للقوات التركية المتمركزة في إدلب استهدفت مساء أمس نقاط تمركز قوات النظام السوري في مدينة سراقب، بالتزامن مع اشتباكات دارت بين قوات النظام السوري وقوات المعارضة في محور بلدة معارة عليا شرق إدلب.

اقرأ أيضاً : عدسة “ستيب” ترصد تحليق المسير التركي بأجواء إدلب.. والمعارضة تقتل مجموعة للنظام السوري جنوبًا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى