الشأن السوريالفيديو

شقيقة زوجة ماهر الأسد تكشف الجوانب الخفية لقضية رامي مخلوف.. ووالد الأخير يعود لسوريا (فيديو)

نشرت صحيفة “عكاظ” السعودية، اليوم الأحد، تفاصيل جديدة متعلقة بقضية خلاف رجل الأعمال السوري، رامي مخلوف، مع عائلة الأسد، بعد محاولة الأخيرة، مطالبة الأول بالأموال التي جناها طوال السنوات الماضية.

ونقلت الصحيفة عمّا أسمتهم مصادر موثوقة من داخل سوريا، بأنّ محمد مخلوف والد رامي، عاد إلى دمشق من موسكو على متن طائرة خاصة، بعد يوم من نشر المقطع المصور الثاني، يوم الأحد الماضي، وذلك لفضّ الاشتباك والصراع بين ابنه والأسد.

ولفت المصدر إلى أنّ حرب الفيديوهات توقفت عند عودة مخلوف الأب وزيارته لابنه في مقره بيعفور في ريف دمشق، وضغطه هو وزوجته على ابنهما لتوقف إصدار مثل تلك الفيديوهات، وقد حال تدخلهما دون وقوع انقسامات عميقة بين أبناء الطائفة العلوية.

وقال المصدر للصحيفة: “إن رامي كان عازماً على المتابعة في مقارعة بشار والاستمرار في كشف الكثير من أسرار المال السوري وتقاسم النفوذ الاقتصادي في أروقة السلطة، وقد كان التسجيل الأخير، بداية لكشف الكثير من الأوراق”.

وفي السياق، كشفت شقيقة زوجة ماهر الأسد أخو رأس النظام السوري، بشار الأسد، الناشطة السورية مجد الجدعان، في مداخلة لها على قناة “الجزيرة”، بعض الحقائق المتعلقة بقضية مخلوف.

هذا ما قالته شقيقة زوجة ماهر الأسد لبرنامج #سباق_الأخبار عن الخلافات مع #رامي_مخلوفالحلقة كاملة: https://aja.me/62fl9

Gepostet von ‎الجزيرة – سوريا‎ am Samstag, 9. Mai 2020

حيث بدأت جدعان حديثا بالترحم على شهداء الثورة السورية، التي قالت بأنّ مخلوف اعترف بهم خلال مقاطعه المصورة، فقالت: “رامي مخلوف اعترف من خلال تعاونه مع الأجهزة الأمنية، بأن حرب النظام السوري لم تكن على الإرهاب وإنما كانت على الشعب المعارض لوجود هذه عائلة الأسد في الحكم”.

اقرأ أيضًا: مفاوضات ووساطات بين الأسد ومخلوف.. طلاس يكشف التفاصيل وصحيفة فرنسية تتحدث عن انقسام

وأضافت، أنها تتوقع بأن هذه الخلافات العائلية هي حلقة واحدة من سلسلة حلقات حصار للنظام القاتل والفاسد، وأنها مرتبطة بقرار سياسي تم اتخاذه من قبل المنظومة الدولية لإنهاء وجود النظام في سوريا تماما كما حلقة الانهيار الاقتصادي الذي هو يندرج تحت هذا الإرادة.

وتوقعت جدعان في اللقاء بأنّ النظام السوري لن يتمكن من احتواء هذه الخلافات، وذلك لسبب بسيط هو أنّ هذه العائلة كما هي منعزلة عن الواقع السوري، هي أيضاً منعزلة في علاقاتها العائلية التي تحكمها “القوة والفساد والسلطة”، ولا يهمها سوى سرقة الثروات السورية، بحسب قولها.

وأوضحت جدعان، قائلةً: ” كان معروف سابقاً أن رامي مخلوف هو رجل 5%، نسبته من خلال تسيير مشاريع بيت الأسد، وذلك لأسباب عائلية وصلة قرابة تجمعه معهم، ولكن لا أعلم لماذا تجاوز هذه النسبة، الأمر الذي دفع بأسماء الأسد زوجة رأس النظام السوري بالدخول على الخط”.

وتابعت: “أسماء دخلت لاستعادة هذه الأموال، لأن عائلة الأسد تعلم تماماً أن الانهيار الاقتصادي الذي يعانون منه والخلافات التي يواجهونها هي نذير من الأجواء الدولية والقوات الموجودة على الأراضي السورية بأن دورهم انتهى وسيتم محاكمتهم وهناك مرحلة لبناء سوريا بعد أن دمرتها هذه العائلة”.

والجدير ذكره أنّ التطورات في القضية التي أثارها رامي مخلوف لا تزال متسارعة بعد ظهوره العلني الأول والثاني، وتداول أنباء عن اعتقال مقربين منه ومحاصرته، وتدخل الوساطات فيما بينهم لحل تلك الخلافات.

اقرأ أيضًا: امرأة استفزت بشار الأسد فحاول قتلها بيديه.. ماذا تعرف عن مجد جدعان؟!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق