أخبار العالم

الصلاة بزمن الكورونا.. تحذير من الصحة العالمية أثناء التواجد بالمساجد

حذرت منظمة الصحة العالمية، من تداول سجادة الصلاة بين المصلين لكونها قد تكون مصدرًا لعدوى فيروس كورونا، مشددة على أن يكون “لكل فرد سجادة صلاة خاصة”.

الصلاة بزمن الكورونا.. تحذير من الصحة العالمية أثناء التواجد بالمساجد

تدابير إلى جانب الصلاة

وأكدت المنظمة على ضرورة اتباع كافة الإجراءات الوقائية لمنع عدوى فيروس كورونا من الانتشار، وأن تدابير النظافة الشخصية هامة ويجب اتباعها في جميع الأماكن (أثناء أداء الصلاة في المساجد وغيرها).

وقال استشاري الأوبئة بمنظمة الصحة العالمية، أمجد الخولي، إن “هناك العديد من الأبحاث التي يتم إجراؤها على لقاحات لمواجهة فيروس كورونا المستجد”.

وأوضح أن “بعض تلك اللقاحات وصل إلى المرحلة الثالثة، بينما البعض الآخر ما زال في المرحلة الثانية حتى الآن”.

وأضاف، أنّ “أي وباء يظهر في العالم يحتاج إلى عدة أعوام من أجل اكتشاف لقاح لمواجهته”، وأن “الإسراع في وتيرة العمل الخاصة بالتوصل إلى لقاح لمواجهة كورونا سيجعل اكتشاف لقاحه يحتاج إلى عام”.

وحتى اليوم، تخطى عدد الإصابات بفيروس كورونا حول العالم حاجز الـ 4 ملايين (4,117,566) إصابة، فيما بلغت حصيلة الوفيات 282,879 حالة وفاة، وتعافى نحو 1,418,406 شخصًا.

إقرأ أيضًا: صيدلاني يخترع دواء لكورونا فلقي مصيرًا أليمًا بتجربته على نفسه

إرشادات من الصحة العالمية

وكانت منظمة الصحة أصدرت إرشادات خاصة تعنى بالقيام “بممارسات رمضانية آمنة في ظل جائحة كورونا”، في الوقت الذي تتواصل فيه الجهود الدولية لإيجاد لقاح وعقار للمرض.

ودعت المنظمة إلى التغذية الصحية والسليمة خلال فترة الصيام وشرب كميات كافية من الماء بين فترة الإفطار والسحور، وتناول الأغذية الطازجة وغير المعالجة.

وفيما يتعلق بالمدخنين، شددت على ضرورة الامتناع عن تعاطي التبغ في كل الظروف وخاصة في شهر رمضان وفي ظل جائحة كورونا.

وذلك لأن تلامس الأصابع والفم بالسجائر والشيشة، وعند التشارك مع أكثر من شخص فيها، يسهل كثيرًا من انتقال العدوى.

وشددت المنظمة على دور رجال الدين في توعية ونصح الأفراد بأهمية التباعد الجسدي للحفاظ على صحة الجميع.

وإبلاغهم (خلال الصلاة الجماعية) بآخر المستجدات المتعلقة بتعليق الأنشطة أو طرق تطبيق التدابير خلال التجمعات في شهر رمضان.

وتؤكد المنظمة على أهمية منع أي تجمعات مرتبطة بشهر رمضان، مثل التي تحدث في الولائم والأسواق والأماكن الترفيهية.

والتعويض عنها ببدائل افتراضية مثل التلفزيون والإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى