الشأن السوريسلايد رئيسي

على خطى داعش.. تحرير الشام تفعّل “الحسبة” لملاحقة الأهالي في شؤونهم الخاصة بإدلب

سمحت هيئة تحرير الشام في إدلب، يوم أمس الأحد، لعناصر الحسبة التي كانت تعرف سابقًا باسم “سواعد الخير”،

بالعمل من جديد ولكن هذه المرة تحت مسمى آخر هو مركز “الفلاح”، وهو مركز متخصص بالأمر في المعروف والنهي عن المنكر.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، عمر المحمد، إن عناصر المركز الجديد “الفلاح” هم نفسهم عناصر الحسبة “سواعد الخير”،

التي أغلقتها الهيئة، في وقت سابق، لكثرة شكاوى الناس عليها وخروج مظاهرات ضدّهم.

وأكد مراسلنا، بأنّ أغلب عناصر مركز الفلاح هم من المهاجرين وليسوا سوريين،

ويقومون بالتضييق على الناس من عدة نواحي، كالتدخل بلباس النساء ومحلات بيع الألبسة النسائية والمدارس والمعاهد والتجمعات وغيرها.

وتحدث مصدر محلي لمراسلنا رفض الكشف عن اسمه قائلًا:

“إنّ لسان حال معظم الأهالي حول مثل هذه المراكز هو أنّه من الأولى عليهم بسط الأمن والأمان

ورد النظام السوري عن الأراضي التي استولى عليها وما فيها من أرزاق للمدنيين،

كما ومن الأولى من ذلك إيجاد مصادر دخل للأهالي الفقراء وتأمين متطلبات المخيمات والنازحين”.

وعلم مراسلنا، من مصادر محلية، أنّ مجال عمل مركز الفلاح في مدينة إدلب ونواحيها والمدن الحدودية هي كالأتي:

” منع الاختلاط في المطاعم والمكاتب وغيرها، ومنع وجود امرأة غير مُحرم مع صاحب محل،

ومنع بيع الرجال للألبسة النسائية، فضلًا عن متابعة صالات الأفراح وصالات الألعاب ومنع المنكرات فيها”

كذلك من مجالات عملها: “منع المجاهرة بالأراكيل في الشوارع والمحلات والمطاعم،

منع حلاقة القزع الفاحش وإجراءات مشددة بحق الحلاقين، منع حالات #التحرش والتلطيش والوقوف أمام المعاهد والمكاتب،

منع المنكرات والصور الموضوعة في المحلات وغيرها، منع اختلاط الشباب بالبنات في معاهد التدريس”.

اقرأ أيضاً : الهيئة تدعم النظام السوري بشاحنة دولارات.. وناشطون يطلقون حملة “الألفين عدو”

ولفت مراسلنا إلى أنّ تلك المصادر كشفت عن أنّ هيئة تحرير الشام الآن بصدد تشكيل مكاتب فرعية تابعة للمركز تحمل اسم “المحتسبات” وسيكون بمهام نسائية بحتة أهمها متابعة حالات التبرج، وذلك للحد منه، بحسب وصفهم.

والجدير ذكره أنّ قاطني مناطق المعارضة في الشمال السوري، خرجوا في بداية هذا الشهر مايو/ أيار الحالي، بعدة مظاهرات (فرقتها الهيئة بالقوة)، استنكاراً على ممارسات الهيئة التي كان أهمها محاولتها فتح معبر تجاري مع النظام السوري.

اقرأ أيضاً : صحيفة تكشف موقف تركيا من ” هيئة تحرير الشام ” في إدلب .. وخططها المستقبلة ضدّها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق