الشأن السوريشاهد بالفيديو

بالفيديو|| أسير من مرتزقة المعارضة الموالية لتركيا يكشف تفاصيل خطيرة بليبيا وآخر يفضحهم

تداول ناشطون ليبيون وسوريون، اليوم الثلاثاء، مقطعاً مصوّراً لأحد مقاتلي لواء سليمان شاه (العمشات) التابع لمرتزقة فصائل المعارضة المدعومة تركياً، وذلك بعد أسره من قبل الجيش الليبي (قوات حفتر) في محور مشروع الهضبة جنوب طرابلس بليبيا.

وفي المقطع المصوّر، يظهر الأسير السوري في حالةٍ صحية صعبة، ويجيب ردّاً على أسئلة الجيش الليبي، قائلاً: “اسمي محمد، وعددنا 250 عنصر، وأنا من فرقة سليمان شاه”، وفي ردّه على سؤالٍ آخر للجيش حول الفرق العسكرية التي وصلت ليبيا، يقول: “سليمان الشاه، فيلق المجد، فيلق الشام، السلطان مراد، فرقة الحمزة، الجبهة الشامية، أحرار الشرقية”.

كما وتداول ناشطون سوريون، مقطعاً صوتياً لأحد مرتزقة فصائل المعارضة بليبيا، ويُلاحظ من خلال المقطع الصوتي ندمهم على التوجّه للقتال في ليبيا مقابل رواتب كانت مغرية.

ويقول المرتزق عبر المقطع الصوتي: “أنا في ليبيا بطرابلس الآن، الرواتب قليلة جداً، ليست 2000 دولار ولا 1500 ولا 1000 دولار، عم يعطونا 4 آلاف تركي، ويلي عندو واسطةبيعطوه 6 آلاف تركي”.

ويضيف: “هون يا بحطوك بمقرات قريبة من الجيش الليبي (الحفتر) ويضربوك بالهاون، وأمس انضربت مواقعنا انقتلوا أكثر من 6 عناصر، وكل 4 أيام بيطالعوك عالرباط”.

ثم يتحدث عن اندلاع الاشتباكات مع غروب شمس كلّ يوم، وعن قوّة الأسلحة التي يمتلكها الجيش الليبي (حفتر) ودقتها، قائلاً: “قذائف الهاون هون بليبيا عالليزر”، وأضاف: “لو ما كان عنا ألف واسطة ما كنا قدرنا نترك وسلمنا سلاحنا بالكامل”.

وبحسب ما نقله مراسلنا في المنطقة عن مصادر مطلعة، فإن 11 مرتزقاً من فرقتي السلطان سليمان شاه (العمشات) والسلطان مراد التابعيتين لفصائل المعارضة السورية قُتلوا، يوم أمس الاثنين، في اشتباكات مسلحة مع الجيش الليبي (قوات حفتر) على محوري الرملة وصلاح الدين بطرابلس؛ وبذلك يصل عدد قتلى المرتزقة، منذ بداية إرسال الفصائل إلى ليبيا لليوم إلى ما يقارب 300 قتيلاً.

ويستمر الجيش الوطني في إرسال دفاعات من المقاتلين إلى جبهات القتال في ليبيا، وآخرها كان منذ يومين، حيث أرسل فيلق المجد التابع له 150 مقاتلاً.

اقرأ أيضًا: بالفيديو|| أسرى من “المرتزقة” السوريين بليبيا.. ومصدر يكشف لـ”ستيب” حصيلة الخسائر الأخيرة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق