الفيديوالشأن السوري

نازحون في بلدة الفوعة يتصدون لـ أحرار الشام بعد محاولتهم طرد امرأة من منزلها (فيديو)

أقدم مجموعة من العناصر التابعين للفصيل المعارض حركة أحرار الشام يوم أمس الاثنين.

على محاولة إخراج نازحة هي وأطفالها من منزلهم الكائن في بلدة الفوعة بالريف الشمال لمحافظة إدلب.

تحت تهديد السلاح، متذرعين بأنهم يريدون البيت لاتخاذه مقرًا لهم.

وفي التفاصيل، قالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في المنطقة، هديل محمد، إنّ السيدة، زوجة “شهيد” وتهجّرت هي وأطفالها قسرًا من ريف حمص.

واستقرت في بلدة الفوعة، والأمس حاولت مجموعة عناصر من حركة أحرار الشام إخراجها من منزلها بقوة السلاح لاتخاذ المنزل مقرًا لهم على حسب زعمهم.

وأضافت مراسلتنا، بأنّ الأهالي ساندوا السيدة ووقفوا بجانبها، ورفضوا طلب عناصر حركة أحرار الشام.

مكذبين ادعاءاتهم المتعلقة بتحويل المنزل إلى مقر لهم، وإنما هناك أهداف آخرى تقف ورى إفراغ المنزل.

ربما تكون من أجل استخدامه من قبلهم أو تأجيره لعائلة ثانية، علمنًا أنّ السيدة تدفع أجرة المنزل ما يقارب 8 ألاف ليرة سورية.

لسيت المرة الأولى لـ حركة أحرار الشام

وأوضحت مراسلتنا بأنّ هذه ليست المرة الأولى التي تتسلط فيها فصائل المعارضة على المهجرين والقاطنين في بلدة الفوعة بشكل عام.

فقد حاولت منذ أكثر من عام، حركة أحرار الشام ذاتها إخراج مهجّرين. من ريف حمص أيضًا من منازلهم الواقعة ضمن القطاع التابع لهم في بلدة الفوعة.

لكنهم فشلوا بذلك لأن المهجري حينها خرجوا بمظاهرة حاشدة ضدّهم.

كما حاول قبل عدّة أشهر عناصر من فيلق الشام، إخراج عائلات مهجري مدينة داريا من منازلهم الواقعة في بلدة الفوعة أيضًا.

وتسليم تلك المنازل إلى أقاربهم، إلا أنهم لم يستطيعوا إخراج أي عائلة، وذلك لأنه دارت حينها اشتباكات مسلحة بين الطرفين.

وخروج مظاهرة ضخمة لأهالي داريا أمام مقر أمني لفيلق الشام هتفت ضدهم وضد المجلس المحلي في البلدة.

اقرأ أيضاً : إشاعة تتسبب بحالة هلع وبوادر موجة نزوح ببلدة الفوعة شمالي إدلب.. ماذا كان مفادها

والجدير ذكره أنّ بلدتي الفوعة وكفريا، تم إفراغهما من قاطنيهم الموالون للنظام السوري، في وقت سابق.

ضمن اتفاقية المدن الأربعة، والتي نصت حينها على إجلاء معارضي النظام من الزبداني ومضايا إلى إدلب.

وبالمقابل إفراغ أهالي الفوعة وكفريا الموالون بعد فك الحصار عنهم إلى مناطق سيطرة النظام.

اقرأ أيضاً : جيش الأحرار يهدد عشرات العائلات بالطرد من الفوعة شمالي إدلب.. وموجة غضب بين الأهالي

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى