الشأن السوريسلايد رئيسي

قمة رباعية جديدة حول سوريا.. وقرارٌ حاسم من واشنطن على تصرفات الأسد

عقد وزراء خارجية كل من فرنسا وتركيا وألمانيا وبريطانيا، ليلة أمس، قمة رباعية عبر تقنية الفيديو؛ وذلك لمناقشة الملف السوري وآخر تطورات فيروس كورونا المستجد (كوفيد19).

قمة رباعية جديدة حول سوريا.. وقرارٌ حاسم من واشنطن على تصرفات الأسد
قمة رباعية عبر تقنية البث المباشر

وقالت وزارة الخارجية التركية، خلال الساعات الأخيرة، في بيانٍ إنَّ: “الاجتماع جاء لمتابعة نتائج القمة الرباعية التي انعقدت في الـ 17 من آذار/ مارس الماضي

بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والفرنسي، إيمانويل ماكرون، ورئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، والمستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل”.

قمة رباعية : الملف السوري والليبي

وأضاف البيان أن: “الاجتماع كان مفيداً، وتمّ خلاله تبادل وجهات النظر بخصوص عدد من الملفات كمواجهة جائحة كورونا والخطوات التي يجب اتخاذها في هذا الصدد”.

وتابع البيان في ذات الصدد: “كما تمّ بحث مفصّل للقضايا ذات الاهتمام المشترك وبشكل خاص الملف السوري والليبي”.

وكان زعماء الدول الأربع المذكورة، عقدوا اجتماعاً مغلقاً عبر دائرة تلفزيونية؛ وذلك تقيداً بالإجراءات الاحترازية.

بعد تفشي فيروس كورونا المستجد في العالم، حيث كان مقرراً عقده في مدينة إسطنبول.

المساعدات الإنسانية

وعلى صعيدٍ آخر، طالبت الولايات المتحدة الأمريكية باتخاذ إجراءات فورية لزيادة المساعدات الإنسانية إلى سوريا.

داعيةً روسيا إلى وضع السياسة جانباً والسماح بالتفويض المؤقت لوصول المساعدات عبر الحدود.

وجاء ذلك في إحاطة للمندوبة الأمريكية، كيلي كرافت، أمام مجلس الأمن، قائلةً إنَّ: “تقليص عدد المعابر الحدودية التي تنقل المساعدات إلى سوريا

أدت إلى الحد وبشكل كبير من قدرة الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية الدولية على توفير المساعدات الأساسية لمن هم بأمس الحاجة إليها”.

عرقلة روسية صينية

وأضافت: “أن عرقلة روسيا والصين لقرار فتح المعابر، أدت إلى زيادة معاناة الشعب السوري، والمجلس يتحمل المسؤولية عن ذلك بسبب عدم قدرته على العمل”.

اقرأ أيضاً : القمة الرباعية حول سوريا تنهي أعمالها.. والتفاصيل

تهديد صريح

وأشارت إلى التقارير التي تتحدث عن تحكم النظام السوري بالمساعدات في المناطق الخارجة عن سيطرته شمال شرقي سوريا.

معتبرةً أنها طريقة جديدة يمنع فيها النظام المساعدات الإنسانية من الوصول إلى الأشخاص الأكثر ضعفاً.

وقالت: “لا يمكننا السماح لنظام الأسد بمواصلة حرمان الشعب السوري من الغذاء والماء والأدوية المنقذة للحياة”.

وتابعت المندوبة الأمريكية: “يستغرق النظام شهوراً للرّد على طلبات تسليم المساعدات عبر الحدود ويمنع غالبيتها.

كما فعل في حصاره الوحشي للمناطق التي لم تكن تخضع لسيطرته قبل سنوات. لا يمكن الاعتماد عليه في إيصال المساعدات”.

اقرأ أيضاً : قمة رباعية حول سوريا قريباً.. وهذا ما تطلبه تركيا من واشنطن وروسيا

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق