الشأن السوريسلايد رئيسي

مرتزقة المعارضة السورية الموالية لتركيا يخطفون فتاة في ليبيا.. و ردٌّ ليبي غاضب

تداولت وسائل إعلام ليبية، اليوم الأربعاء، خبراً مفاده إقدام عناصر من مرتزقة فصائل المعارضة السورية المدعومة تركياً (الجيش الوطني) على اختطاف فتاة في منطقة تسيطر عليها قوّات حكومة الوفاق بالعاصمة طرابلس.

موجة غضب على التواصل الاجتماعي

وأثارت حادثة خطف الفتاة، موجة غضب واستنكار كبيرة في ليبيا، ما دفع النشطاء لإطلاق هاشتاغ.

تحت عنوان(اختطاف وصال)، مطالبين الجهات الأمنية بالتحري والتحرك لمعرفة مصير الفتاة.

برلماني ليبي يُعلق على الحادثة

وردّاً على حادثة الخطف، أبدى النائب بالبرلمان الليبي، سعيد أمغيب، عبر تدوينة على صفحته الرسمية على منصة التواصل الاجتماعي “الفيس بوك”.

استغرابه من صمت أهالي طرابلس على الانتهاكات المتكررة للميليشيات والمرتزقة السوريين في العاصمة، وخاصة بعد اختطاف فتاة من داخل بيتها.

وأضاف المسؤول الليبي: “بعد أن وصل الأمر إلى خطف النساء من البيوت، لا أدري ماذا ينتظر أكثر من ذلك أهل وشباب طرابلس

لكي يخرجوا على الميليشيات والمرتزقة السوريين”.

تفاصيل حادثة الاختطاف

فيما أكد موقع ”الشاهد” نقلاً عن مصادرها: “أن 4 مسلحين يتحدثون باللهجة السورية اقتحموا المنزل وسرقوا محتوياته ثم اختطفوا الفتاة”.

ومن جهتها، نقلت العربية عن مقرر اللجنة الليبية لحقوق الإنسان، أحمد حمزة، قوله إنَّ

: “مسلحين ملثمين هاجموا يوم الثلاثاء، منزلاً لعائلة تقطن بمنطقة الكريمية بالعاصمة طرابلس

وقاموا بسرقة مبلغ مالي واختطاف ابنة العائلة البالغة من العمر 27 واقتيادها إلى وجهة غير معلومة”.

اقرأ أيضاً : خاص|| الأهالي يتسلمون دفعة جديدة من قتلى المعارضة السورية الموالية لتركيا بعد مقتلهم في ليبيا!

وأضاف أن: “أخبارها انقطعت ولم يتم معرفة مصيرها إلى حد الآن”.

وتواصل فصائل المعارضة السورية (الجيش الوطني) المدعومة تركياً، من إرسال عناصرها للقتال في ليبيا بالتنسيق مع تركيا، في ظل مقتل العشرات منهم وأسر آخرين مؤخراً.

اقرأ أيضاً : خاص|| مصدر عسكري يكشف لـ”ستيب” خسائر فصائل المعارضة السورية الموالية لتركيا بليبيا خلال الـ48 ساعة!

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق