الشأن السوريسلايد رئيسي

الشوارع ممتلئة بالقتلى والجرحى.. نزاع عشائري بديرالزور يوقد نار الثأر

قُتل وجرح عدد من أبناء عشيرتي “البوفريو” و”البكير” في ريف ديرالزور الشرقي، اليوم السبت، إثر نزاع عشائري بينهما بسبب خلاف تضاربت الأنباء حول صحته.

نزاع عشائري

وقالت مصادر مطلعة في المنطقة لوكالة “ستيب الإخبارية” إنَّ سبعة أشخاص فقدوا حياتهم نتيجة هذا الاقتتال الدموي، الذي وقع في قرية ماشخ في ريف دير الزور الشمالي، الخاضع لسيطرة قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.

وبحسب أوّل رواية، فإن عائلة العفيف وهي من عشيرة “البكير” هاجمت أفراد عشيرة “البوفريو” في القرية بعد اتهامهم بقتل أحد أبنائها المدعو “عامر الخلف”، ما دفع أبناء العفيف بالتعاون مع “قسد” بتطويق القرية وتأمين العملية، ما أدى إلى وقوع 7 قتلى وعدد من الجرحى إلى جانب حرق بيوت القرية المذكورة.

وبحسب المصادر، فإن الهجوم جرى في وقت كان فيه أفراد عائلة “البوفريو” نائمين في بيوتهم، حيث اندلعت الاشتباكات بعد ذلك بين الطرفين.

اقرأ أيضاً : عشيرة عربية في ديرالزور تتبرأ من أبنائها المنتسبين إلى “الحرس الثوري الإيراني” !!!

ووفق الرواية الثانية التي نقلها مراسلنا في المنطقة، عبدالرحمن أحمد، فإن أبناء عشيرة “الكبيصة”، قاموا بالهجوم على قبيلة “البوفريو” إثر مقتل المدعو “عامر خلف المسلم” من أبناء عشيرة “الكبيصة” على يد ملثمين أمام منزله، حيث اتهم ذوي المقتول، عشيرة “البوفريو” بقتله بعد اقتتال عشائري سابق بين الطرفين.

وأوضح مراسلنا أن العشيرتين، استخدموا مختلف أنواع الأسلحة الخفيفة والمتوسطة في القتال.

ويأتي هذا في ظل توتر كبير تعيشه المنطقة هذه اللحظات، حيث نادت الجوامع للتوجّه إلى المشافي والتبرع بالدم، بعد أن نفذت كمية الدم الموجدة بالمشافي.

وبحسب مراسلنا، فإن أهالي المنطقة وجهوا دعوات لأبناء ووجهاء العشائر المجاورة إلى التدخل لفض الاشتباك وحقن الدماء، وسط عجز كامل من “قسد”.

والجدير بالذكر، أن نزاع مسلح حدث بين العشيرتين منذ سنتين، بسبب الخلاف حول آبار النفط وفشلت كافة الوساطات العشائرية في حله أو التخفيف منه إلى لحظة اندلاع القتال ظهر اليوم السبت.

اقرأ أيضاً : الميليشيات الإيرانية وبعض عشائر دير الزور يقيمون مجالس عزاء لـ”قاسم سليماني”

نزاع عشائري

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق