الشأن السوريسلايد رئيسي

نازح سوري يكشف لـ”ستيب” ما يخشاه الآخرون من البوح به عن المنظمات الإغاثية في الشمال السوري

المنظمات الإغاثية في الشمال السوري

شهدت مخيمات النازحين في منطقة دير حسان شمال سوريا، تضييق على الأهالي من قبل عشرات المنظمات الإغاثية ، وذلك من خلال تقليل المواد الغذائية، وحرمان عشرات العوائل من السلل الإغاثية.

وفي التفاصيل، ذكر “محمد أبو أحمد” أحد المدنيين النازحين من ريف حماة الشمالي، لوكالة “ستيب الإخبارية”، أنه خلال الأيام القليلة الماضية، عملت المنظمات على تقليل المواد الإغاثية لقطاع المخيمات في كافة المنطقة.

حيث قامت بتقليل كميات من الزيت، ثم عملت على تقليل محتويات السلل، الأمر الذي تسبب بنقص حاد على النازحين المقيمين في خيام “لا تقيهم حر الصيف ولا برد الشتاء”، كما قاموا بحرمان عشرات الأهالي بحجة عدم وجود إغاثة كافية.

وأوضح أنه يوم أمس، كان هناك مفاجأة من خلال التوزيع، حيث النقص كان في مواد “الفاصولياء والأرز والزيت ومواد أخرى”، وفقدت السلة ما يقارب 15 ألف ليرة سورية من قيمتها.

اقرأ أيضاً : بينما أصحابها يعانون الجوع بالمخيمات.. ميليشيات النظام السوري “تعفش” المحاصيل الزراعية بالشمال السوري!

وأشار إلى المنظمات الإغاثية التي قللت من المواد الإغاثية، ومنها منظمة IYD، منظمة إحسان، منظمة عطاء، منظمة تكافل الشام، منظمة نسائم الخير، منظمة غول، والأيادي الخضراء.

وتسائل أبو أحمد، “أين قوافل المساعدات التي تدخل من معبر باب الهوى الحدودي مع تركيا إلى إدلب؟”، وقال، جميعنا نرى مئات القوافل والمساعدات الداخلة للمدنيين دون أن يراها المدنيين أنفسهم.

وحمل المسؤولية “للحكومات التي تعتبر نفسها وصية على الشعب السوري”، المسؤولية الكاملة على ذلك.

اقرأ أيضاً : لليوم الثاني على التوالي تسجل حالات تسمم بين النازحين في المخيمات بسبب وجبات إفطار صائم.. والتفاصيل (فيديو)

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق