أخبار العالمسلايد رئيسي

أول رئيس وزراء اسرائيلي يخضع للمحاكمة وهو على رأس عمله.. والتهم صادمة

رئيس وزراء اسرائيلي يخضع للمحاكمة 

تبدأ اليوم الأحد أولى جلسات محاكمة في مقر المحكمة المركزية في القدس

في حادثة تعتبر الأولى من نوعها في تاريخ إسرائيل وهي خضوع رئيس الوزراء الإسرائيلي

بنيامين نتنياهو بتهم الفساد والرشوة وخيانة الأمانة العامة، حيث سيحضر نتنياهو

إلى مقر المحكمة، وإنها المرة الأولى في تاريخ اسرائيل التي يمثل فيها رئيس وزراء اسرائيلي أمام المحكمة وهو على رأس عمله.

وجهت له اتهامات بالرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، في ثلاث قضايا منفصلة

وهو يعتبر هذا الأمر غير كافياً بالنسبة له للتخلي عن منصبه كرئيس وزراء.

 رئيس وزراء اسرائيلي يخضع للمحاكمة 
رئيس وزراء اسرائيلي يخضع للمحاكمة 

ومن الجدير بالذكر أن البرلمان الإسرائيلي، جدد قبل أسبوع واحد، ولاية بنيامين نتنياهو

على رأس حكومة ائتلافية جديدة تجمعه مع منافسه السابق بيني غانتس ـ للمرة الخامسة

في مشواره السياسي الطويل، ولكنه سيمثل أمام المحكمة والتي أثارت جدلاً طويلاً

وجب على نتانياهو تحمل المسؤولية فيها بتهمة الفساد والاحتيال والخيانة

وهي تهم ينفيها  بنيامين نتنياهو بحزم ويصفها بأنها ذات دوافع سياسية ضده وضد عائلته.

وسيحضر المحاكمة مراسل شؤون العدالة لدى التلفزيون الاسرائيلي “أفيان غلكمان”

لينقل كافة التفاصيل التي ينتظر المتابعون معرفتها، بشكل مباشر بعد انتهاء الجلسة.

ومن جهتهم كان محاموا نتنياهو قدموا طلب إعفاء من حضور الجلسة، لأنها جلسة

سيتلى خلالها القرار الاتهامي، لكن المحكمة رفضت الطلب، وهذا لا يعني بأن نتنياهو

وجب عليه الحضور في كل موعد للمحكمة، كما يقول خبراء قانون، حيث أشار أمير فوكس

خبير قانوني في معهد ديمقراطية اسرائيل أن عمل المحاميين الجيد يعتمد على

تواصلهم الدائم مع المتهم وإطلاعه على كل التفاصيل، وخاصة في الفترة التي يتم فيها الاستماع إلى شهود.

قضايا منفصلة

ويذكر أنه في ثلاث قضايا منفصلة سيوجه النائب العام “أفيخاي ماندلبليت” التهم لنتنياهو

وفي القضية الأولى يتم توجيه التهمة لنتانياهو بتلقي هدايا غالية طوال سنوات

من منتج الأفلام في هوليود “أرنون ميلشان” والميلياردير الاسترالي “جيمس بيكر”.

وفي القضية الثانية يتعلق الأمر بتنسيق بين بنيامين نتنياهو و”أرنون موزيس”، ناشر الصحيفة الاسرائيلية

“يديعوت أحرنوت” من أجل التغطية الاعلامية لصالح نتنياهو، ودفاع الأخير ينفي

وجود هذه النية. لكن النيابة العامة ترى هنا أيضا مورد اتهام بالخيانة والاحتيال.

وفي القضية الثالثة يتعلق الأمر بتفضيل متبادل بين بنيامين نتنياهو و الاعلامي “شاوول الوفيتش”

الرئيس السابق لأكبر شركة اتصالات اسرائيلية، وكان نتنياهو حينها وزيرا للاتصالات

وتمكنت عائلته من ممارسة التأثير للحصول على تغطية إعلامية لصالحه، وفي هذه الحالة تتحدث النيابة العامة عن الرشوة والخيانة والاحتيال.

في سياق آخر مناصرو نتنياهو يرون في ذلك مؤامرة من اليسار والاعلام والعدالة ضده

ويستعد وزراء من الليكود ونشطاء لدعم نتنياهو لتظاهرة مؤيدة خارج مبنى المحكمة

حيث يحشد الليكود 50 حافلة من النشطاء لدعم نتنياهو غدا كما أورد موقع “واي نت”.

اقرأ أيضًا: صحيفة إسرائيلية: كتيبة “رضوان” بحزب الله أبيدت في إدلب.. وهذه الجهة تسببت بأكبر خسائرها

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق