الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص || وفاة أحد أبناء ريف دمشق بفيروس كورونا خرج “بواسطة” من الحجر الصحي

توفي يوم أمس السبت، أحد أبناء مدينة النبك “بشير الشاقي”، جراء إصابته بفيروس كورونا ، كان قد وصل الأسبوع الماضي من الكويت وخرج من الحجر الصحي دون اتمام مدة الحجر من خلال “الواسطة”.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” بريف دمشق، قيس حمزة، إنّ المتوفى “بشير محمد ديب الشاقي”، خرج بعد أربعة أيام من الحجر الصحي وذلك بسبب تدخل عدد من مسؤولي النظام السوري، منهم، أبو سليم دعبول، ابن مدينة دير عطية المجاورة للنبك والمقرب من بشار الأسد، إضافة لدفع رشاوي لإداريين الحجر، بحجة أنه أخذ مسحة تحليل.

وفاة أحد أبناء ريف دمشق بفيروس كورونا خرج "بواسطة" من الحجر الصحي
وفاة أحد أبناء ريف دمشق بفيروس كورونا خرج “بواسطة” من الحجر الصحي

ونقل المتوفى إلى مستشفى القلمون، وأوضح الكادر الطبي أن حالة الوفاة تعود لمرض رئوي وآخر تنفسي إضافة لأمراض أخرى، ومن الأسباب غير المباشرة والتي بدورها ساهمت في وفاته هي داء السكري وارتفاع ضغط شرياني.

اقرأ أيضاً : بالفيديو|| من داخل الحجر الصحي.. مدير الدفاع المدني يوجه رسالة إلى السوريين

وسببت هذه الحالة حالة من الغضب والاستهجان بين الأهالي في النبك والقلمون بريف دمشق، محملين النظام السوري المسؤولية الكاملة عن إخراجه من الحجر بعد قدومه بطائرة تبين لاحقًا أنها حملت عدد من المصابين بكورونا.

كما نددوا بعدم التزام الكادر الطبي والأمني في مراكز الحجر ببروتوكول الحظر وتدخّل الرشاوي والواسطات في هذا الأمر، الذي يسبب التراخي فيه انتشار للجائحة بشكل كبير.

وسجلت وزارة صحة النظام خلال اليومين الماضيين، 27 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ما يرفع الحصيلة المسجلة في سوريا إلى 86 حالة، فيما توفي 4 أشخاص، وشفي حتى الآن نحو 41 حالة.

اقرأ أيضاً : شاهد|| ضحايا كورونا بسوريا لا يوجد من يدفنهم.. والنظام السوري يتجه لعزل مناطق جديدة

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق