أخبار العراقسلايد رئيسي

صفحة جديدة في تاريخ العراق.. يبدأها الكاظمي بعلاقات دولية واسعة وهذه بدايتها

ذكر بيان حكومي عراقي أمس السبت، أن رئيس الحكومة العراقية “مصطفى الكاظمي” بحث مع الرئيس الفرنسي “إيمانويل ماكرون” سبل تعزيز موقع العراق ودوره المحوري إقليمياً ودولياً.

وأشار البيان إلى أن الكاظمي تلقى اتصالاً هاتفياً من ماكرون، هنأه فيه بمناسبة توليه مهام رئاسة الحكومة، وأعرب عن تطلعه إلى تعزيز العلاقات بين البلدين، وعن الثقة بتناميها تحت قيادة الحكومة الجديدة.

وتضمن البيان بحث الجانبين سبل تعزيز موقع العراق ودوره المحوري إقليمياً ودولياً بما يؤدي إلى امتلاك العراق لقراره السيادي، وفق أولوياته الوطنية.

وبحسب البيان، فإن الكاظمي شكر ماكرون على التهنئة، وأبدى تطلعه لتطوير العلاقة مع فرنسا، على مختلف الأصعدة، كما ناقشا تداعيات الأزمة الاقتصادية الحالية، والدعم الذي يمكن أن يقدمه المجتمع الدولي للعراق في هذا المجال، ضمن إطار برنامج إصلاح اقتصادي عراقي شامل.

وبحث الجانبان دور الشركات الفرنسية في العراق وتطوير عملها، وفي خطط إعمار المناطق المحررة، كما ناقشا التعاون الأمني، خصوصاً في مجال مكافحة الإرهاب، ضمن إطار الجهد الدولي المشترك بهذا الخصوص.

اقرأ أيضًا: مصطفى الكاظمي.. من رئاسة الاستخبارات لرئيس للوزراء، ماذا بينه وبين إسرائيل كي يستلم هذه المناصب؟

ونوه البيان، إلى أن “الجانبين بحثا تطورات جائحة كورونا في البلدين وسبل تعزيز التعاون في مجال مكافحتها”، لافتا إلى “تطلع ماكرون للقاء الكاظمي في أقرب فرصة”.

ومن الجدير بالذكر أن الكاظمي نال مباركات دول عدة مما يدل على توافق دولي حول حكومة الكاظمي، وكانت أول تهنئة تلقاها من السفير البريطاني في العراق “ستيف هيكي”، والذي عبر عن تطلع بلاده للعمل مع الحكومة العراقية الجديدة برئاسة، مصطفى الكاظمي ، وقال إن “المملكة المتحدة تقف على أهبة الاستعداد لدعم حكومتكم والعمل على الإصلاح الاقتصادي والأمني، وكذلك في محاربة داعش”.

اقرأ أيضًا: مواقع حساسة داخل المنطقة الخضراء ببغداد تُمنح لميليشيا عراقية موالية لإيران.. والتفاصيل

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق