الشأن السوري

مجهولون يهاجمون قادة اللجنة المركزية بـ درعا في المزيريب .. ومصادر تكشف لـ”ستيب” الفاعلين

استهدف مسلحون مجهولو التبعية، مساء اليوم الأربعاء، قيادات المنطقة الغربية وأعضاء اللجنة المركزية

(فيادات المعارضة سابقًا) بـ درعا شمالي بلدة المزيريب بالريف الغربي، ما أدى لسقوط قتلى وجرحى.

قتلى وإصابات خطيرة في درعا

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في الجنوب السوري، محمد الحوراني، إنَّ القيادات كانوا عائدين

من مزيريب ليتعرضوا لهجوم بالرشاشات الخفيفة من قبل مجهولين عند معمل الكونسروة شمالي مزيريب.

وأكمل مراسلنا بأنَّ الهجوم نتج عنه مقتل العناصر السابقين بفصائل المعارضة السورية، عدنان الشنبور

و عدي الحشيش، و، مهند الزعيم، و، رأفت البرازي، وهو مرافق القيادي السابق، أبو مرشد البردان.

وإصابة كلًا من القيادي السابق بالمعارضة وعضو اللجنة المركزية بدرعا، محمود البردان (أبو مرشد)

بإصابات خطيرة بالبطن والأطراف، خضع بعدها لعملية فتح بطن واستئصال كلية، إضافة

لاستخراج رصاصات من يده اليسرى وقدمه اليسرى، بالإضافة لتعرض القيادي، أبو علي مصطفى، والعنصر السابق بفصائل المعارضة، أحمد العاسمي، لإصابات بليغة.

إقرأ أيضاً: وزير الدفاع وقيادات الصف الأول بقوات النظام السوري في الجنوب واجتماع يحدد مصير معركة درعا

قتلى وإصابات خطيرة في درعا
قتلى وإصابات خطيرة في درعا

مصادر خاصة تكشف لـ”ستيب” الفاعلين

ونقل مراسلنا عن مصادر خاصة باللجنة المركزية قولهم إنَّ المسؤولين عن الهجوم هم مجموعة تابعة لشخص ملقب بـ” الشاغوري”

وهو قيادي لمجموعة مسلحة تبدلت تبعيتها خلال السنوات السابقة ما بين فصائل المعارضة وجبهة النصرة

وأخيرًا بايعت تنظيم الدولة “داعش”، إلى جانب ملكيته لمزرعة خيول عند معمل الكونسروة.

وأضاف مراسلنا بأنَّ مدينة طفس الواقعة غربي درعا التي تعد نوعًا ما خارجة عن سيطرة

النظام السوري تشهد، بالوقت الحالي، حالة من الغليان والاستنفار على خلفية الهجوم.

والجدير بالذكر أنَّ محافظة درعا شهدت في الشهر الحالي حشودات لقوات النظام السوري لاقتحام الريف الغربي

أعقبها جولة من المفاوضات بين القيادات وأعضاء اللجان واللجنة المركزية مع الجانب الروسي

وقوات النظام السوري، لتستمر المفاوضات والاجتماعات حتى اليوم.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق