ديني

أحكام صيام الست من شوال وفتاوى العلماء حولها

 أحكام صيام الست من شوال

 

يصوم المسلمون حول العالم 30 يوماً متتالية في شهر رمضان، وفق الفريضة السماوية المنزلة عليهم

إلا أنّهم لا يكتفون بذلك حيث يتبعونها بـ صيام الست من شوال، وفق ما ورد بالحديث الشريف.

 

حيث جاء في حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم:

“من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال كان كصيام الدهر”

رواه مسلم في كتاب الصيام بشرح النووي (8/56)، يعني: صيام سنة كاملة.

 

وينبغي أن يتنبه الإنسان إلى أن هذه الفضيلة لا تتحقق إلا إذا انتهى رمضان كله، ولهذا

إذا كان على الإنسان قضاء من رمضان صامه أولاً ثم صام ستاً من شوال، وإن صام

الأيام الستة من شوال ولم يقض ما عليه من رمضان فلا يحصل هذا الثواب.

 

أحكام صيام الست من شوال
أحكام صيام الست من شوال

 

صيام ست من شوال سنّة مستحبّة

 

وقد صرّح الفقهاء من الحنابلة والشافعية، بأنّ صوم ستة أيام من شوال بعد رمضان يعدل صيام سنة فرضاً

وإلا فإنّ مضاعفة الأجر عموماً ثابت حتى في صيام النافلة لأن الحسنة بعشرة أمثالها.

الفوائد المهمّة لصيام ستّ من شوال

ثم إنّ من الفوائد المهمّة لصيام ستّ من شوال تعويض النّقص الذي حصل في صيام الفريضة في رمضان

إذ لا يخلو الصائم من حصول تقصير أو ذنب مؤثّر سلبا في صيامه.

وبحسب العلماء فهذه الأيام ليست معينة من الشهر بل يختارها المسلم من جميع الشهر

فإذا شاء صامها في أوله، أو في أثنائه، أو في آخره، وإن شاء فرقها، وإن شاء تابعها.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق