الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| تحرير الشام تقتحم النيرب لتقتل قياديًا بـ جند الأقصى كان حليفها بمحاربة المعارضة

تحرير الشام تقتل قياديًا بـ جند الأقصى

اقتحمت هيئة تحرير الشام، اليوم الجمعة، بلدة النيرب شرقي إدلب لتهاجم 3 عناصر تابعين لفصائل المعارضة الموالية لتركيا “الجيش الوطني” وتقتل واحدًا منهم.

وقال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” في إدلب وريفها، عمر المحمد، إنَّ الهيئة اقتحمت

النيرب بقوة أمنية لاعتقال 3 عناصر هم: محمد الحسين، وائل درويش، أحمد درويش.

كانوا قادة وعناصر بـ جند الأقصى

وأكمل مراسلنا بأنَّ العناصر الـ3 كانوا يتبعون فيما سبق لتنظيم “جند الأقصى” (تنظيم إسلامي متشدد حلّته هيئة تحرير الشام سابقًا بأوامر دولية وبالتعاون مع حركة أحرار الشام”

ليلتحقوا عقبها بفصائل المعارضة الموالية لتركيا “الجبهة الوطنية للتحرير” ويعودوا لإدلب

من عفرين ضمن التعزيزات التي أرسلتها الفصائل فترة الحملة العسكرية، مطلع العام الحالي.

وتابع مراسلنا بأنَّ الحسين حاول مقاومة القوة المقتحمة ليتلقى 5 رصاصات في جسده أدت

على الأرجح، لمقتله، فيما اعتقلت القوة التابعة لتحرير الشام الأخوين درويش.

تحرير الشام تقتل قياديًا بـ جند الأقصى
تحرير الشام تقتل قياديًا بـ جند الأقصى

شاركوا تحرير الشام بالقتال ضد الفصائل

ونوّه مراسلنا إلى أنَّ العناصر الـ3 كانوا بفترة من الفترات سندًا لتحرير الشام في بغيها

على فصائل المعارضة ذات الطابع المعتدل “الفرقة 13، نور الدين الزنكي، أحرار الشام وغيرها”.

وكان الحسين فترة مساندته لتحرير الشام يرأس مجموعة تدعم تحرير الشام في اقتتالها مع الفصائل

ثم تعمل تحرير الشام على اعتقاله لفترات ثم الإفراج عنه لتستفيد من مساندته مرة أخرى

وهكذا، وهو شقيق لأربع عناصر مقاتلين ضمن صفوف فصائل المعارضة لقوا حتفهم، خلال السنوات السابقة، ليكون هو الخامس.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق