الشأن السوريسلايد رئيسي

تاجر حرب من إدلب مقرّب من “سهيل الحسن” تفضحه مواقع موالية للنظام السوري وتكشف ملفاته (صور)

تاجر حرب

تداولت وسائل إعلام محلية سورية موالية، مساء أمس الخميس، تقريرًا إعلاميًا أعدته صفحة “نحنا البلد” تكلمت فيه عن الشخص وصفته بـ “تاجر حرب” الذي استغل سنوات الأزمة في سوريا، لبناء ثروة عبر مجموعات البلطجة وإقامة الحواجز وتهريب المازوت، ويدعى، رامي الطبل.

تاجر حرب من إدلب مقرّب من "سهيل الحسن" تفضحه مواقع موالية للنظام السوري وتكشف ملفاته (صور)
تاجر حرب من إدلب مقرّب من “سهيل الحسن” تفضحه مواقع موالية للنظام السوري وتكشف ملفاته (صور)

وأرفقت الصفحة تقريرها بصورة للطبل مع ولديه، وصورة للمدعو سهيل الحسن، وهو عميد في النظام السوري، برفقة شابين، وقالت الشبكة: “إنهما رؤوف ورأفت، وهم أشقاء رامي الطبل، الذي ينحدر من إدلب، والذي كان يعمل في بداية الأزمة سائقًا لصهريج مازوت في مدينة بانياس”.

تاجر حرب من إدلب مقرّب من "سهيل الحسن" تفضحه مواقع موالية للنظام السوري وتكشف ملفاته (صور)
تاجر حرب من إدلب مقرّب من “سهيل الحسن” تفضحه مواقع موالية للنظام السوري وتكشف ملفاته (صور)

وكشفت الصفحة في تقريرها تفاصيل دقيقة عن الطبل، حيث قالت: بأنه عمد إلى تشكيل مجموعة ممن وصفتهم بـ “البلطجية” في بانياس السورية، ثم انضمّ إلى مجموعات، سهيل الحسن، الملقب بـ “النمر” وأصبح مقرّباً منه.

وأضافت: أنه “بعد تقربه من الحسن، ترك الساحل السوري وانتقل إلى حلب، وأقام هناك حواجزًا على طريق حلب-أثريا وأصبح يتحكم بتسعيرة دخول المواد الغذائية إلى حلب، ويفرض ضرائب على جميع السيارات حتى لو كانت سيارات ينقل أصحابها أغراضهم الشخصية”.

اقرأ أيضاً : رامي مخلوف يتنازل عن جميع أملاكه لمؤسسة “خيرية” ويعلن استسلامه

كما تكلمت الصفحة في تقريرها عن كيفية تشكيل الطبل لثروته التي جمعها عن طريق عمليات تهريب المحروقات من مازوت ومشتاقات النفط أخرى لمناطق ما وصفتهم بـ “المسلحين” في إدلب وريف حماه، مستغلًا سطوته ونفوذه.

وأكدت الصفحة بأنّ ثروت الطبل وصلت إلى المليارات، حيث أنشأ شركات لبيع وشراء النفط في لبنان، واشترى عشرات العقارات في طرطوس، مكان إقامته الحالية، وتناقلت هذا التقرير عدة صفحات موالية للنظام السوري، كان أهمها صفحة “الدفاع الوطني في سوريا”، كذلك صفحات “الدفاع الوطني في كل من حلب وطرطوس”، واصفينه بأحد “تجار الحرب”.

هذا ولاقى المنشور تفاعلًا واسعًا من قبل رواد تلك المواقع، مطالبين بمحاسبته، وذلك بسبب استغلاله الأزمة السورية بحسب وصفهم، ولكن تجدر الإشارة إلى أنه رغم تداول المنشور على نطاق واسع بين الشبكات الموالية إلا أن الشبكة لم ترفق تقريرها عن الطبل، بأي وثيقة رسمية.

اقرأ أيضاً : رسمياً الفيلق الخامس فشل في إدلب وروسيا تبحث عن البديل.. تعرف على بديل النمر وما شروطه؟

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق