الشأن السوريسلايد رئيسي

خاص|| تكذيب قناة العربية حول مقتل قاصر سوري يقاتل في ليبيا, واستثمار تركيا ومواليها للخبر

تناقلت عدّة قنوات عربية، اليوم الجمعة، خبر مقتل قاصر سوري أثناء قتاله إلى جانب “مرتزقة” المعارضة السورية الموالية لـ تركيا إلى جانب قوات حكومة الوفاق الوطني الليبي “السرّاج” ضد قوات الجيش الوطني الليبي “حفتر”.

لم يصل ليبيا

وأثناء البحث عن تفاصيل الخبر، وصلت وكالة “ستيب الإخبارية” لمعلومات خاصة مفادها بأنَّ الشاب الذي انتشرت صورته هو، ابراهيم الريّا، 20 عامًا، من مواليد بلدة معارة حرمة جنوبي إدلب، ويقطن بمخيمات النازحين شمالي إدلب، وهو مقاتل ضمن صفوف لواء صقور الشمال “فيلق ثاني” التابع لفصائل المعارضة الموالية لتركيا.

وأكمل المصدر بأنَّ الريّا تحدث عبر “فيس بوك مسنجر” مع شخص ليبي “يتبع لقوات حفتر” وكان يرسل له صورًا له باللباس العسكري وهو يحمل السلاح، ويوهمه بأنّه يقاتل في ليبيا ويهدده وما إلى ذلك.

خاص|| حقيقة مقتل قاصر مع المرتزقة السوريين في ليبيا, واستثمار المعارضة الخبر لصالحها

وتابع المصدر بأنَّ غياب الريّا عن الاتصال بالانترنت دعا بالشاب الليبي الذي يتواصل معه لإرسال صوره إلى القنوات العربية ظنًا منه أنه قتل خلال المعارك هناك.

وكالات إخبارية ستستثمر الخبر للتغطية على ملف المرتزقة بليبيا

وأضاف المصدر بأنَّ قيادات الفصائل الموالية لتركيا بدأت البحث عن الشاب، وجرى جلبه من إجازته التي كان يقضيها مع أهله بالمخيمات، بهدف تصويره وتكذيب القنوات الإخبارية التي بثّت الخبر.

وبالفعل، وصل الريّا لمعبر حور كلس العسكري شمالي حلب بسيارة خاصة معها مرافقة، لتبدأ الوكالات التركية والصفحات الإعلامية الموالية لفصائل المعارضة الموالية لتركيا بإجراء المقابلات معه لاستثمار الخبر.

وستسعى فصائل المعارضة الموالية لتركيا لاستثمار الخبر من أجل التغطية على موضوع إرسالها مقاتلين “مرتزقة” إلى ليبيا بأوامر تركية، خاصًة وأنها لم تعترف حتى اللحظة بإرسال أي مقاتل لهناك على الرغم من تغطية وكالة “ستيب الإخبارية ” للملف منذ وصول الدفعة الأولى من المقاتلين السوريين لليبيا بتاريخ 25 ديسمبر/كانون الأول الفائت.

شاهد أيضاً : قيادي بـ فصائل المعارضة الموالية لتركيا يقع أسيرًا بيد “قوات حفتر” في ليبيا.. من هو!

إلى جانب تناقل العديد من الوكالات الإخبارية للمقاطع المصورة التي توثق سقوط قتلى وأسرى للمرتزقة السوريين بليبيا أثناء المعارك هناك.

اقرأ أيضاً : دفعة قتلى لـ المعارضة السورية الموالية لتركيا تصل سوريا قادمة من ليبيا.. وأخرى على الطريق

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق