الشأن السوريالفيديو

بالفيديو|| ما بين “زعران” الدفاع الوطني والجيش التركي.. الحوادث المرورية تحصد الأرواح بحلب وريفها

 

اشتكى أهالي حلب المدينة وخاصة الأحياء الشرقية، في الآونة الأخيرة، من ظاهرة انتشار الدراجات النارية بكثافة، وما رافقها من ارتفاع معدلات الحوادث المرورية.

فيما شهد ريف حلب الشمالي الخاضع لسيطرة فصائل المعارضة الموالية لتركيا حادثة دهس قامت بها مدرعة للجيش التركي وأدت لمقتل شرطي بفصائل المعارضة.

الدراجات النارية تتبع لميليشيا الدفاع الوطني

وقالت مراسلة وكالة “ستيب الإخبارية” في حلب وريفها، هديل المحمد، إنَّ انتشار الدراجات النارية بين الأحياء السكنية بات يشكل خطرًا على الأطفال، وخاصًة بأوقات المساء.

وأكملت مراسلتنا بأنَّ معظم الدراجات النارية يقودها عناصر بميليشيا الدفاع الوطني الرديفة لقوات النظام السوري، وهو ما يدفع بعناصر الشرطة للتغاضي عن الشكاوي التي يقدمها أهالي حلب لهم، خوفًا من الصدام مع عناصر الميليشيا.

دراجة نارية تتسبب بـ الحوادث المرورية بحلب

ولفتت مراسلتنا إلى أنَّ الدراجات النارية تسببت بالعديد من حوادث السير كان آخرها، صباح اليوم، حين تسبب شاب يقود دراجة نارية بسرعة عالية بدهس فتاة بالـ 12 من عمرها عند جسر الصاخور، مسببًا لها جروحًا وكسورًا مختلفة بجسدها.

لتعمل الشرطة على اعتقال الشاب واحتجاز الدراجة، وتتعرض بعدها لضغوطات من قيادات ميليشيا الدفاع الوطني بعد أن تبين أنَّ مرتكب الحادث هو أحد عناصرها، إلى جانب تهديد عائلة الطفلة بالتصفية بحال لم يتنازلوا عن الشكوى بحق الشاب.

مدرعة تركية تقتل شرطيًا شمال حلب

ليس ببعيد، قال مراسل وكالة “ستيب الإخبارية” بريف حلب الشمالي، محمد عرابي، إنَّ مدرعة تابعة للجيش التركي دهست العنصر بالشرطة التابعة لفصائل المعارضة الموالية لتركيا، ابراهيم عبدالله اليونس، بمدينة مارع شمالي حلب.

بالفيديو|| ما بين "زعران" الدفاع الوطني والجيش التركي.. الحوادث المرورية تحصد الأرواح بحلب وريفها
بالفيديو|| ما بين “زعران” الدفاع الوطني والجيش التركي.. الحوادث المرورية تحصد الأرواح بحلب وريفها

ولفت مراسلنا إلى أنَّ اليونس الذي ينحدر من قرية كلجبرين كان يستقل دراجته النارية لتدهسه مدرعة تركية وتؤدي لوفاته على الفور بعد تلقيه إصابات قاتلة بالرأس.

اقرأ أيضاً : مدرعة تركية تدهس شاباً وتقتله بطريقة مروعة في ريف حلب

وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعًا مصورًا يظهر وصول عناصر الشرطة والدفاع المدني لمكان الحادثة لانتشال جثمان اليونس.

والجدير بالذكر أنَّ حلب المدينة تشهد حالًة من الانهيار غير المسبوق على جميع الأصعدة، ما بين الانهيار الاقتصادي للمحافظة التي كانت تلقب بـ “رئة سوريا الاقتصادية” وانتشار الجرائم والمشاهد غير المألوفة كتعاطي المخدرات والاتجار بها وتجارة الجنس والسرقة وحالات الاغتصاب وغيرها، نتيجة إطلاق النظام السوري ليد الميليشيات الرديفة بالمدينة.

فيما حال الريف الشمالي الخاضع لسيطرة فصائل المعارضة الموالية لتركيا ليس أفضل بكثير، حيث يعاني ما يعانيه من تكرار حوادث الاقتتال بين الفصائل المسلحة داخل الأحياء السكنية إلى جانب حوادث السرقة والاعتقال، والتفجيرات التي تضرب المنطقة بشكل دوري.

اقرأ أيضاً : ضبطوهم أثناء عملية سرقة.. عناصر لميليشيا الدفاع الوطني يهاجمون شرطة النظام بالقنابل في حلب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق