أخبار العالم العربيسلايد رئيسي

هكذا تدخل بشار الأسد لتوزير سياسي لبناني.. تعرف عليه

تدخل بشار الأسد

فَتحت سيرة ذاتية لنائب رئيس مجلس النواب اللبناني، إيلي الفرزلي، وثيقة تاريخية مهمة

في خضم لعبة سياسية معقدة، عن الوزير اللبناني، جبران باسيل، وتدخل رأس النظام السوري، بشار الأسد، لتوزيره “جعله وزيراً”.

هكذا تدخل بشار الأسد لتوزير سياسي لبناني.
هكذا تدخل بشار الأسد لتوزير سياسي لبناني.

 

مرحلة تشكيل الحكومة

يسرد النائب اللبناني، إيلي الفرزلي، في كتابه “أجمل التاريخ كان غدًا” تفاصيل مرحلة تشكيل الحكومة اللبنانية، التي أعقبت انتخابات العام 2009.

ويشرح فيها الفرزلي، كيف ساهم بحلّ عقدة توزير، جبران باسيل، وتسليمه حقيبة الطاقة

بعد الفيتو الذي وضعه، سعد الحريري، على توزير “الراسبين” في الانتخابات، وفق ما نقله موقع أساس ميديا.

الذهاب إلى دمشق

ويوضح الفرزلي، أنه لمس خلال هذه الفترة “توترًا متبادلاً بين ميشال عون، وبين سليمان فرنجية

وبين الأخير وبين جبران باسيل”، ما جعله يسارع إلى سوريا “للمساعدة في تبديد أجواء التوتر

بين الحليفين المارونيين في البيت الواحد، وفي إزالة المناخات السلبية، لا سيما عدم الاستجابة لمطالب ميشال عون الحكومية، وعلى رأسها توزير جبران باسيل”.

ويقول: “شققت طريقي إلى دمشق. اجتمعت باللواء محمد ناصيف، وشرحت له الواقع الناشئ في بيروت

فاستدعى مدير مكتبه سمير جمعة وطلب منه تدوين ملاحظاتي، وإعداد مذكرة بها إلى الرئيس بشار الأسد”.

مكالمة من رستم غزالي

ويضيف الفرزلي: “قبل مغادرتي الأراضي السورية، تلقيت مكالمة هاتفية من رستم غزالي

وطلب مني ملاقاته في مكتبه، ثم أخبرني أنّ، الأسد، مصرّ على استعجال تشكيل الحكومة”.

ويتابع: “سألته مستفسرًا: ماذا عساي أفعل؟ فدخل رستم غزالي إلى غرفة مجاورة

لدقائق معدودة، ثم عاد ليقول لي: سيادة الرئيس على الهاتف ويريد التحدّث إليك”.

مكالمة من بشار الأسد

يردف النائب اللبناني القول: “استمرّت مكالمتي مع، بشار الأسد، قرابة نصف ساعة، حيث شدّد فيها على تشكيل الحكومة”.

ويقول: “كشف لي أنّه – أي الأسد- اتصل بالعاهل السعودي، عبد الله بن عبد العزيز، وقال له بالحرف:

ليس لميشال عون ولد صبي، جبران باسيل، صهره كابنه، ويريده وزيرًا للطاقة والمياه

فهل يجوز أن يبقى ذلك عقبة في طريق تأليف الحكومة؟ لم يتردّد الملك فوافقني الرأي” في إشارةٍ منه إلى أن الملك وافق بشار الرأي.

حديث ساخن بين الفرزلي والأسد

وأوضح الفرزلي أن بشار الأسد خاطبه، قائلا: “أريد حلًّا نهائياً لهذه المشكلة اليوم”، ليجيب الأول: “انتظر مني مكالمة هاتفية ليلاً”.

وأوضح أن رأس النظام السوري، بشار الأسد، عاد وكرّر كلامه: “أريد الانتهاء من الحكومة اليوم”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق