الشأن السوريسلايد رئيسي

مسؤول أمريكي يعطي المعارضة خيارات لتحقيق سقوط الأسد ويكشف عن رؤيا بوتين حوله

نشر المجلس الأطلسي، يوم أمس الأربعاء، تصريحات للسفير الأمريكي السابق في سوريا، فريدريك هوف، حول شرعية النظام السوري، ومصيره المنتظر في الأيام القادمة، واضعًا المعارضة السورية أمام ثلاثة خيارات عليها اتباعها.

سقوط الأسد وشيك

وقال هوف في تلك التصريحات بأنه: “لا شرعية نظام الأسد وعدم ملاءمته للمرحلة القادمة باتت واضحة للجميع بما فيهم أقاربه”، موضحًا بأنه لا يمكن أن يحدث سقوط وشيك للأسد، وذلك لأن “روسيا وإيران لن تفرطا به بسهولة”، بحسب وصفه.

كما كشف هوف، عن تضارب المصالح الروسية فيما بينها، حيث يوجد هناك مسؤولون روس يعتبرون أن بشار، أسوأ من تعاملوا معه، وهذا يؤدي إلى اختلاف مصالح الرئيس الروسي مع مصالح الأمن القومي الروسي.

مسؤول أمريكي يعطي المعارضة خيارات لتحقيق سقوط الأسد ويكشف عن رؤيا بوتين حوله
مسؤول أمريكي يعطي المعارضة خيارات لتحقيق سقوط الأسد ويكشف عن رؤيا بوتين حوله

سقوط الأسد أفضل لروسيا

لكن هوف، أكد بأن بوتين لن يضحي بـ”بشار”، وذلك لأنه يرى فيه “الدليل الأول”، الذي أعاد موسكو إلى وضع القوة العظمى، وإلى الواجهة العالمية، لذلك فهو يعتبر أنه أنقذه من السقوط “حتى من أجل روسيا”، رغم أن هوف، يرى بأن روسيا ستكون في وضع أفضل بكثير مع حكومة وحدة وطنية سورية خالية من شخصيات النظام، متعهدة بشراكة مستمرة مع الكرملين.

أما فيما يتعلق بالمعارضة السورية، فرأى هوف أنه من الصعب عليها أن تعمل باستقلالية ووحدة نيابة عن أكثر من عشرين مليون سوري داخل وخارج سوريا، وذلك لأنها موزعة بالدولة المجاورة ومضطرة لمراعاة سياساتها، فالهيئة العليا للمفاوضات السورية تعمل من السعودية، أمّا الائتلاف السوري المعارض فمقرّه في تركيا.

متسائلاً عن الكيفية التي ستتبعها تلك المعارضة في حال بدأ النظام السوري بالانهيار، حيث قال: “هل سيعملون كامتدادات للسياسات والأولويات الإقليمية، أم سيستطيعون تنفيذ مصالح وأولويات جميع السوريين وهم في الرياض وإسطنبول”.

وهنا أوضح هوف، بأن المعارضة السورية السياسية في الدول الإقليمية المجاورة لسوريا ستكون أمام ثلاث خيارات فـ “إما أن تنتقل أو تحلّ نفسها أو تكون في خدمة الآخرين”.

اقرأ أيضاً : مجلة أمريكية تتوقع تاريخ سقوط النظام السوري وتربطه بحدث أمريكي قريب

وبخصوص الخلافات الحاصلة داخل العائلة الحاكمة في سوريا، والتي بدأت بالظهور للعلن، أكد هوف، بأنها مجرد “تنازعات على من سيحصل على كل ما تبقى”.

والجدير ذكره أنّ فريدريك هوف، هو باحث رفيع المستوى في مركز رفيق الحريري للشرق الأوسط التابع للمجلس الأطلسي، ومستشار خاص سابق للتحول السوري في وزارة الخارجية الأمريكية.

اقرأ أيضاً : صحيفة روسية تكشف مصير المنشآت العسكرية الروسية في سوريا بعد سقوط الأسد

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق