الشأن السوريسلايد رئيسي

علياء الأسد تكذب وزير صحة النظام السوري.. فما علاقة رامي مخلوف بها

تداولت وسائل إعلام موالية لـ النظام السوري، خلال الأيام الماضية، عدّة تصريحات متناقضة لحكومة النظام فيما يخص معاناة مناطق سيطرته من النقص الحاد للمادة الدوائية فيه.

حيث نفى مساء أمس وزير صحة النظام السوري، نزار اليازجي، صحة الأنباء المتداولة حول فقد الأدوية لديهم، فيما أكدت نقيبة الصيادلة، علياء الأسد، خلاف ذلك في تصريحاتها لإذاعة نينار العائدة ملكيتها إلى رامي مخلوف، والتي كشفت عن وجود نقص حاد في الأدوية خصوصاً الأدوية النوعية.

وكان يازجي قد حمل في تصريحاته الصحفية مساء أمس قانون العقوبات الأمريكي “قيصر” مسؤولية تأثيره على قطاع الأدوية، قائلاً: “يدعون أن ما يسمى قانون (قيصر) لا يشمل وزارة الصحة ولكن يشمل وزارة الاقتصاد.. ووزارة الاقتصاد هي المعنية باستجرار الأدوية المزمنة واستيرادها من أجل تقديمها للمواطنين إذا القانون يطول المواطن السوري حتى في الدواء”.

لكنه ادعى بأنه وإن تم تطبيق قانون العقوبات قيصر فلن يكون مبرر لمعامل الدواء في قلة إنتاجهم، قائلاً: بأنّ نظامه “قدم دعم تمويل مستوردات هذه المعامل من المواد الأولية وباقي المستلزمات حيث يتم تمويل استيرادها بسعر صرف تفضيلي محدد بـ 700 ليرة سورية للدولار”، حسب وصفه.

وأكد بتصريحاته أنه “لا انقطاع لأي مادة دوائية وأنه قد يكون هناك انقطاع لأسماء تجارية لكن توجد بدائل لها”، زاعماً وجود مستوداعات كبيرة من الأدوية، يتصلها حصصها بشكل شهري”.

علياء الأسد تكذب وزير صحة النظام السوري.. فما علاقة رامي مخلوف بها
علياء الأسد تكذب وزير صحة النظام السوري.. فما علاقة رامي مخلوف بها

أما من جهة آخرى، فقد أوضحت علياء الأسد، بأنها تتواصل مع معامل الأدوية لتغطية النواقص الموجودة لديها في مستودع النقابة، فهي اليوم لا تستطيع تغطية حاجة السوق.

اقرأ أيضاً : تقسيم سوريا.. مركز أمريكي يكشف تداعيات قانون قيصر المتوقعة ومستشارة الأسد تدعو الموالين لـ”الصبر”

والجدير ذكره أنّ الوسائل الإعلامية الموالية ضجت من تفاقم أزمة الدوائية، فصيدليات مناطق النظام السوري، أصبحت شبه خالية من معظم الأنواع المهمة، متهمين بعض المستودعات التابعة لحكومة النظام بالاحتكار وتخزين الأدوية.

اقرأ أيضاً : طابور جديد في مناطق سيطرة النظام السوري بعد طوابير الغاز والخبز

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق